حزب البعث العربي الاشتراكي

logo

header-ad

مقالات وآراء

"إسرائيل" والحرب في أوكرانيا... لم يعد الحياد خياراً متاحاً

تجد "إسرائيل" اليوم نفسها بين نارين، إما إغضاب حليفها التاريخي وصاحب الفضل الكبير في وجودها (الولايات المتحدة الأميركية)، أو إزعاج صديقتها (روسيا)، التي تربطها بها تفاهمات استراتيجية، بعد أن أصبحت الجارة المسؤولة عن تعزيز حماية الحدود الشمالية للكيان.

الأسد يضع شروطه للتطبيع مع أنقرة.. دمشق لا تريد أن تلدغ من الجحر التركي مرتين

دمشق وضعت مصلحتها الوطنية فوق كل الاعتبارات، فبدت غير متحمسة للقاء بين الأسد وإردوغان، خاصة وأن المعارضة التركية تطرح فكرة الانسحاب من الأراضي السورية وعودة اللاجئين، بمعنى أنها ستنفذ ما يعد إردوغان بتنفيذه. لطالما شهدت العلاقات السوريا التركية توترات ك

مــعــارك السّــرديّــات

تشعر وأنت تقرأ مقال توماس فريدمان في جريدة «نيويورك تايمز»، المنشورة بتاريخ 15 كانون الأول الماضي، أنّك كنت غائباً عن هذا العالم أو نائماً نومة أهل الكهف، وأنّ هذا المقال يفتح عينيك على كلّ ما يجب أن تعرفه عن آخر الأحداث في فلسطين، وإن كان عنوان مقاله: «ماذا

مـــن يَـخـشى التّــصــعــيــد؟

بعد الإجماع الشعبي العربي الذي عبّر عنه أصحاب الضمائر الحرّة الشرفاء من أبناء الضاد من المغرب إلى العراق للقضية الفلسطينية، وحقوق الشعب العربيّ الفلسطيني في أرضه وتاريخه، بدأ الإعلام الصهيوني باختلاق موجة ادّعى أنه يشعر بها من خشيته من التصعيد في مخيّم جنين، متّ

التهديدات التركية... براغماتية أم انتهازية سياسية؟

برعت السياسة التركية في ظل حكم حزب "العدالة والتنمية" في التغير والتلون، فلم يعد وصفها بـ البراغماتية كافياً، حيث وصلت درجة من "الانتهازية السياسية" وتغيير المواقف، والقفز على التحالفات، فشكلت تكريساً حقيقياً لنظرية الحرباء في تلونها ومكرها

وَديــــعَــــة عــــام 2022

صدح صوتها عبر الهاتف وهي تجهش بالبكاء: لقد فازت المغرب، فاز بلد عربيّ وترشّح للمرّة الأولى بلد عربيّ إلى نصف نهائيات كأس العالم على حين كان المغاربة والعرب يرفعون علم فلسطين في كلّ المراكز والساحات، كان العرب جميعاً من المحيط إلى الخليج يصلّون للفريق المغربي كفري

تـحـديـدُ المسار

إذا ما تناولنا الأحداث التي تجري على مستوى العالم اليوم خلال أسبوع أو أسبوعين نجد أنّ حقيقة الصراع الدائر تتجاوز الطبيعة العسكرية والسياسية إلى الفكرية والعقائدية والمفهوماتية، لأنّ الجميع يعمل جاهداً من أجل استلام سدّة المستقبل وفق رؤاه ومنهجيّته. فإذا ما بدأن

ما الذي يحدث في الصين؟

كثر الحديث في اليومين الماضيين عما قيل إنه احتجاجات وإضرابات في الصين احتجاجاً على سياسة "صفر كوفيد"، بحسب وسائل الإعلام. وهنا، لا بد من توضيح بعض النقاط المهمة في هذا الموضوع. منذ بداية ظهور الوباء في الصين في بداية عام 2020، تم استهداف البلاد إعلامياً، وبصورة كبي

إنْ تنْصُروهُم

لعلّ أهمّ أخبار وردتنا من المونديال هي الطريقة التي عامل بها العرب الشرفاء الصهاينة الذين نكّلوا بالشباب الفلسطينيين وسفكوا دمهم عند كلّ مفرق وقرية وحارة والذين جلبوا معهم إلى منطقتنا وشعوبنا الحروب والإرهاب والمجازر والمعتقلات والعنصرية والفتن التي لا تنتهي منذ س

كأس العالم بين الـ”فار” والصوابية السياسية: كرة القدم لا تتوقف عن الدوران

هكذا هي كرة القدم: ملايين الناس يحبون هذه الكرة ويتابعونها وهي تدور في الملاعب ولا تتوقف. تدور كأنها كرة أرضية تتقاذفها الأقدام، لتطير وتضيع في كون لا متناه، وتتحول إلى مجرّد "نقطة زرقاء باهتة". ضربة الجزاء التي حصل عليها كريستيانو رونالدو في مباراة فر

رسائل مونديالية!

عندما انتهت مباراة قطر والإكوادور بنتيجة وأداءٍ باهت للمنتخب القطري عنونَت الغارديان البريطانية تقريرها عن المباراة بالقول: هناك أشياء لا تُشترى بالمال!   كانت الصحيفة تغمز من جهة التقرير الذي تم نشرهُ قبل انطلاق المونديال بساعاتٍ عن عرضٍ تل

قراءة في قمة العشرين

لعل أهم ما قدمته قمة العشرين للسياسيين المهتمين بمسار الأحداث في العالم هو المواقف الصريحة أو المبطنة أو التحرّكات التي عبّرت بشكل أو بآخر عن الاستنتاجات التي توصلت إليها معظم الأطراف من خلال العملية العسكرية في أوكرانيا والتي دخلت شهرها التاسع. حيث إن كل المواقف التي تمّ

Category.php?cid=11&postsPage=2 Category.php?cid=11&postsPage=138