الرئيسية  صحافة و إعلام  

بضاعة أوروبا الفاسدة تعود إليها

2017-08-08

 يبدو أن الغرب بدأ يتلمس عواقب احتضانه للمتطرفين وإرسالهم إلى سورية، وذلك من خلال حالة الاستنفار التي تشهدها معظم الدول الغربية خوفاً من ارتداد الإرهابيين إليها الذين دربتهم ومولتهم، ولاسيما بعد وقوع هجمات إرهابية في مدن أوروبية عدة منها ميونيخ وباريس وبروكسل ولندن، حيث أعلن وزير الداخلية الفرنسي جيرار كولوم أن أكثر من 270 إرهابياً عادوا من سورية والعراق إلى فرنسا، محذّراً من مخاطر ذلك على أمن واستقرار بلاده.

وقال كولوم في حديث لصحيفة «لو جورنال دو ديمانش» نشرته أمس: التقديرات تشير إلى أن 271 متطرفاً عادوا إلى فرنسا في الآونة الأخيرة من سورية والعراق هم 217 بالغاً و54 حدثاً، مشيراً إلى أنه من الصعوبة بمكان تأكيد عدد الإرهابيين من أصول فرنسية الذين قضي عليهم خلال مشاركتهم في القتال بصفوف التنظيمات الإرهابية في كلا البلدين.

وحسب «سانا» فقد لفت الوزير الفرنسي إلى أن ممثلي الادعاء يحققون مع من تم احتجازه منهم.
وتقدر السلطات الفرنسية أن نحو 1000 فرنسي انضموا إلى تنظيم «داعش» وتنظيمات إرهابية أخرى في سورية والعراق وذلك في الوقت الذي تشهد فيه الدول الأوروبية حالة استنفار أمني تحسباً لوقوع اعتداءات جديدة على غرار تلك التي وقعت في فرنسا وبلجيكا وألمانيا، وجاءت نتيجة تجاهل مسؤولي بعض هذه الدول التحذيرات المتكررة من مغبة دعم الإرهاب في سورية والمنطقة ومن ارتداد الإرهاب إلى داعميه.
كذلك كشفت صحيفة «ديلي ميل» البريطانية أن خلية سرية تابعة لتنظيم «داعش» الإرهابي ومسؤولة عن الاعتداءات التي وقعت في بروكسل وباريس تدرب إرهابيين بريطانيين في سورية من أجل شن هجمات في بريطانيا ودول أوروبية أخرى.
وأوضحت الصحيفة في تقرير نشرته واستندت فيه إلى اعترافات إرهابي من تنظيم «داعش» لم تذكر اسمه أو جنسيته، أن الخلية السرية التي أطلق عليها اسم «الخرسا» تضم إرهابيين بريطانيين وأوروبيين آخرين يخضعون لتدريبات قاسية وشاقة في مخيم سري تابع للتنظيم الإرهابي في سورية لتتم فيما بعد إعادتهم إلى بلادهم الأصلية وشن هجمات فيها.
وأشارت الصحيفة إلى أن الإرهابيين المذكورين يتدربون على إعداد العبوات الناسفة حيث يستغرق تدريبهم 7 أشهر ليتوجهوا بعدها إلى أوروبا من أجل تنفيذ اعتداءات إرهابية.
ولفتت الصحيفة إلى أن الخلية الإرهابية المذكورة تعمل أيضاً على جذب المتطرفين المقيمين في أوروبا نفسها لتحويلهم إلى خلايا نائمة وجاهزة لتنفيذ تعليمات التنظيم التكفيري في أي وقت لتنفيذ هجمات إرهابية.
وحسب اعترافات الإرهابي فإن 50 شخصاً من ألمانيا وفرنسا وبلجيكا وبريطانيا ممن انضموا إلى تنظيم «داعش» الإرهابي في سورية أكملوا التدريب في الخلية السرية وهم على استعداد لتنفيذ هجمات في أوروبا.

عن سورياالآن





عدد المشاهدات: 109


 مالم يقله ترامب..!!

مالم يقله ترامب..!!

علي قاسم - رئيس تحرير صحيفة الثورة 




الاستفتاءات
القوائم البريدية
أدخل عنوان بريدك الإلكتروني للاشتراك في نشرة الأخبار


روابط أساسية
البرنامج السياسي لحل الأزمة


إرسال شكوى

يمكنك إرسال شكوى عند الضغط على الرابط التالي

اضغط هنا