الرئيسية أخبار الإقتصاد 

وزارة التجارة الداخلية تضع دراسة لتوريد 4 ملايين طن قمح من روسيا

2017-01-11

لا يزال تأمين رغيف الخبز هاجساً يتملك وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك، التي تدأب على عدم ادخار كل جهد يستلزم توفير مستلزمات إنتاجه، حيث يبيّن معاون الوزير جمال الدين شعيب أنه يتم العمل على وضع دراسة لإعداد مشروع لتوريد 3 ملايين طن قمح مع الشركة الروسية كلوبال فيجن بتسهيلات ائتمانية الدفع، ومشروع توريد 1 مليون طن من القمح من شركة  زيرمومير الروسية، مشيراً إلى أن الوزارة تقوم بتوزيع الخبز مجاناً على أهالي دير الزور وبلدتي كفريا والفوعة في محافظة إدلب، وذلك بالتنسيق مع وزارة الإدارة المحلية والبيئة ومنظمة الهلال الأحمر العربي السوري، ومؤكداً استمرار عمل الوزارة لتجهيز مخابز احتياطية في منطقة حضر بالقنيطرة والمزرعة بالسويداء، وزنود بالحسكة ومخبزي المزيرعة وبيت ياشوط بمحافظة اللاذقية، كما ستتم عملية التشغيل في تلك المخابز خلال فترة قصيرة من العام الحالي.

 وأضاف شعيب: تم إنجاز خطوات مهمة في تحسين جودة الخبز وإعادته إلى لونه الأبيض بعد أن تم تخفيض نسبة استخراج الدقيق من 90% إلى 80%، وقد تحمّلت الدولة أعباء نتيجة ذلك، لكن يمكن تعويض بعض هذه الخسائر من خلال بيع مادة النخالة الناتجة عن الاستخراج والمستخدمة في الخبز السكري، أو كنخالة علفية. مضيفاً: إن الوزارة تعمل بشكل حثيث على استقرار ثمن ربطة الخبز وتوفيرها للمواطن وخاصة بعد صدور القرار رقم 2509 تاريخ 20/11/2016 المتضمن إحداث وحدة تشغيل المخابز الاقتصادية التي تحلّ محل لجنة المخابز الاحتياطية، ليتم من خلال هذه الوحدة إحداث مستودع مركزي لضبط عمليات مدخلات ومخرجات الإنتاج، إضافة إلى الاستفادة من الورش الفنية الموجودة في كل محافظة لضمان صحة الإصلاحات المنفذة على خطوط الإنتاج وضمان وصول مستلزمات الإنتاج للمخبز كالدقيق والمازوت والخميرة والملح وغير ذلك.

 ويشير شعيب إلى عمل الوزارة باتجاه تشكيل لجنة لإعداد دراسة بخصوص توحيد آلية العمل بين المخابز الآلية والمخابز الاحتياطية.
وفي سياق آخر وضعت الوزارة نصب عينها أهدافاً للمدى القريب تتمحور بالعمل على خطة لدراسة جديدة حول أتمتة العمل في كل من المؤسسة العامة لتجارة وتصنيع الحبوب، والشركة العامة للصوامع، والشركة العامة للمطاحن والمخابز، وذلك من أجل مراقبة عملية تصنيع مادة الخبز بدءاً من تسويق مادة القمح مروراً بطحنها وصولاً إلى عملية إنتاج مادة الخبز. وهنا يوضح شعيب أنه تم تجهيز موضوع المراسلات الإلكترونية، وهو قيد التجربة ضمن مديريات الإدارة المركزية للوزارة، وذلك بالتوازي مع عملية تجهيز بنك المعلومات التجاري الذي يضم معلومات عن كل الحاصلين على السجل التجاري، ويتم تجريبه حالياً في مديرية الشركات بالإدارة المركزية للوزارة، كما يدخل في عملية الأتمتة حسب شعيب نشر ثقافة الشكوى من خلال إطلاق الشكوى عبر الموبايل وعرضها على الجهات المختصة لمعالجتها سريعاً، وإعداد رسائل التوعية عبر وسائل الإعلام المختلفة لتعزيز ثقافة الشكوى.

 

- البعث – اقتصاد





عدد المشاهدات: 296



الاستفتاءات
القوائم البريدية
أدخل عنوان بريدك الإلكتروني للاشتراك في نشرة الأخبار


روابط أساسية
البرنامج السياسي لحل الأزمة


إرسال شكوى

يمكنك إرسال شكوى عند الضغط على الرابط التالي

اضغط هنا