الرئيسية اخبار دوليه 

الخارجية الروسية: الاتفاق النووي الايراني يصب في مصلحة كل الأطراف

2017-10-11

أكدت وزارة الخارجية الروسية أن خروج الولايات المتحدة من الاتفاق النووي الإيراني سيؤدي إلى زعزعة الأوضاع في الشرق الأوسط والاستقرار العالمي مؤكدة أنه لا يوجد حتى الآن أي بديل لهذا الاتفاق.

وقال مدير قسم أمريكا الشمالية في الخارجية الروسية غيورغي بوريسينكو في بيان له اليوم.. إن “موسكو تعتبر الاتفاق النووي اتفاقا نافذا وفعالا يصب في مصلحة كل الأطراف ويجب على الجميع الالتزام به” مضيفا.. إن موسكو لا تعي ما هي مصلحة واشنطن في خروجها من الاتفاق المذكور.

وأوضح بوريسينكو أن الاتفاق الذي تم التوصل إليه في العام 2015 عكس في ذلك الحين الرؤية المشتركة لتسوية الوضع مبينا أنه لم تطرح حتى الآن أي خيارات مثلى أخرى.

وقال بوريسينكو.. إنه “في حال خروج الولايات المتحدة بالفعل من الاتفاق النووي الإيراني فإن ذلك سيضع تنفيذ الاتفاق موضع شك وقد يؤدي ذلك إلى تخلي إيران عن تنفيذ التزاماتها خاصة إذا بدأت الولايات المتحدة إعادة فرض عقوباتها ضد طهران وستتمتع إيران في هذه الحالة بكامل الحق في وقف تنفيذ الاتفاق”.

وكان مساعد الرئيس الإيراني رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية علي أكبر صالحي حذر أمريكا أمس من محاولة إضعاف أو إلغاء الاتفاق النووي مشيراً إلى أن الاتفاق كان إحدى وسائل بناء الثقة بين إيران والدول الغربية ووفر فرصة لطهران لتقوم بانشطتها النووية السلمية بحرية.

وفي سياق آخر أكد بوريسينكو أن موسكو لا تستبعد إمكانية المطالبة بتقليص عدد موظفي البعثة الدبلوماسية الأمريكية لدى روسيا.

وقال بوريسينكو.. إن “موسكو تنظر في عدد من الخيارات المختلفة للرد على الوضع المترتب حول الممتلكات الدبلوماسية الروسية في الولايات المتحدة من بينها طلب خفض عدد العاملين بالبعثة الدبلوماسية الأمريكية لدى روسيا إلى 300 شخص أو أقل”.

وأشار بوريسينكو إلى أن موسكو لا تستثني أي خيار في هذا الصدد بما في ذلك فرض مساواة حقيقية في عدد العاملين بالبعثات الدبلوماسية.

وكانت وزارة الخارجية الروسية أكدت في أيلول الماضي أن الاستيلاء على مقرات البعثة الدبلوماسية الروسية في الولايات المتحدة “عمل عدائي صريح وأكبر انتهاك من جانب واشنطن للقانون الدولي” وطالبت السلطات الأمريكية “بإعادة المرافق الدبلوماسية بشكل فوري وإلا فأن واشنطن ستتحمل مسؤولية استمرار تدهور العلاقات الثنائية التي تعتمد عليها حالة الاستقرار العالمي والأمن الدولي إلى حد كبير”.

من جهة أخرى اعتبر بوريسينكو أن اقتراب مجموعة القوات البحرية الأمريكية بقيادة حاملة الطائرات “رونالد ريغان” إلى شبه الجزيرة الكورية يشكل استفزازا خطيراً جداً مشيراً إلى أن هذا الأمر يقلق بلاده كثيراً.

وقال المسؤول الروسي.. “لقد أعلمنا الولايات المتحدة مراراً وتكراراً ودعوناهم إلى حل المشكلة الحالية بالوسائل السياسية الدبلوماسية حصراً” لافتاً إلى أن منظومة الدفاع الصاروخية الأمريكية “ثاد” المنشورة في كوريا الجنوبية موجهة ضد روسيا وجارتها الصين وليس ضد كوريا الديمقراطية كما تزعم الولايات المتحدة.

يذكر أن شبه الجزيرة الكورية تشهد حالة من التوتر الشديد جراء المناورات العسكرية الأمريكية الكورية الجنوبية المتكررة فضلا عن التهديدات الأمريكية العدائية المتواصلة ضد كوريا الديمقراطية وقيام واشنطن مؤخراً بنشر منظومة “ثاد” الصاروخية في أراضي كوريا الجنوبية وهو ما تعتبره بيونغ يانغ تهديداً لأمنها القومي.

سانا





عدد المشاهدات: 46


 مالم يقله ترامب..!!

مالم يقله ترامب..!!

علي قاسم - رئيس تحرير صحيفة الثورة 




الاستفتاءات
القوائم البريدية
أدخل عنوان بريدك الإلكتروني للاشتراك في نشرة الأخبار


روابط أساسية
البرنامج السياسي لحل الأزمة


إرسال شكوى

يمكنك إرسال شكوى عند الضغط على الرابط التالي

اضغط هنا