الرئيسية محلي  

خميس ..يترأس اجتماعاً لتتبع تنفيذ مشروع الـ66 و يفتتح مهرجان منتجات مشاريع النساء الريفيات

2017-05-18

افتتح المهندس عماد خميس رئيس مجلس الوزراء أمس الأربعاء مهرجان منتجات مشاريع النساء الريفيات، كما ترأس اجتماعاً مخصصاً لتتبع تنفيذ مراحل العمل في مشروع الـ66 بمنطقة خلف الرازي في محافظة دمشق.

وقد خلص الاجتماع الخاص بمشروع الـ66 بمنطقة خلف الرازي إلى دمج المرحلتين 101 و102 في مرحلة واحدة وتحديد البرنامج الزمني لتنفيذ المشروع وتدقيق جميع الدراسات المتعلقة بمراحل العمل فيه لتجاوز العقبات التي يمكن أن تعوق مراحل التنفيذ.

كما خلص الاجتماع إلى معالجة موضوع السكن البديل ووضع الرسوم الثابتة للمستحقين وإعداد نماذج للسكن البديل ووضع الشروط الفنية اللازمة لإتمام البناء إضافة إلى تشكيل مجموعة عمل من المصارف العامة لدراسة النظر باحتياجات المشروع من القروض اللازمة بهدف تأمين التمويل اللازم لتنفيذ البنى التحتية فيه.

وقال المهندس خميس: أمام هذا المشروع الكبير وأهميته يجب أن تكون وتيرة العمل أسرع فالمشروع سكني كبير ويجب أن ينجز بالوقت المحدد ووفق الرؤية الاستراتيجية للهدف منه ويجب أن تكون الدراسة الفنية مستوفية لكل عناصرها.

وأضاف المهندس خميس: أول مهمة للجنة الوزارية المشكلة لمتابعة التنفيذ هي الاجتماع مع القائمين على المشروع والاطلاع على البرنامج الزمني وتوفير آليات تأمين التمويل اللازم له، مؤكداً أن المشروع حيوي ورائد وهناك إصرار وتصميم على نجاحه بكل الطرق ويجب أن تتحمل جميع الأطراف مسؤولياتها في التنفيذ.

وقدّم الدكتور بشر الصبان محافظ دمشق عرضاً حول واقع العمل بالمشروع والذي تضمن الإجراءات الإدارية والفنية ونسب تنفيذ البنى التحتية وخطة الإخلاء ونسب التنفيذ في الطرقات الرئيسية والثانوية، موضحاً أنه تم اعتماد تقنيات الـ«جي آي إس» لتنفيذ البنى التحتية لكون المشروع سيتم تعميمه على باقي المحافظات وتم اعتماد ثلاثة نماذج للسكن البديل واعتماد نظام العمارة الخضراء.

من جانبهم بيّن أعضاء مجلس إدارة شركة «دمشق الشام القابضة» أنه سيكون بالشهر التاسع من هذا العام بناء مشيد في المشروع والدراسة الفنية كاملة ابتداء من البنى التحتية وانتهاء بآخر نقطة، مطالبين نقابة المهندسين بوضع كود البناء في سورية وخاصة للعقارات في مشروع 66 الذي ستقام فيه أبنية جديدة عالمية مؤلفة من 50 و60 طابقاً وهذا يحتاج لتكنولوجيا جديدة في البناء غير موجودة في سورية لذلك تجب الاستعانة بخبرات خارجية لتوطين هذه التكنولوجيا.

حضر الاجتماع وزراء الأشغال العامة والإسكان والمالية والإدارة المحلية والبيئة والنفط والثروة المعدنية ومدير عام شركة تنفيذ الإنشاءات العسكرية وأعضاء مجلس إدارة شركة دمشق الشام القابضة.

وفي تصريحات للصحفيين أوضح وزير الإسكان والأشغال العامة المهندس حسين عرنوس أهمية تنفيذ هذا المشروع لدمشق بشكل خاص ولسورية بشكل عام، مبيناً أنه تم خلال الاجتماع استعراض العمل من مختلف النواحي وما نفذ والمراحل اللاحقة للتنفيذ وواقع المشروع الفني وعمليات التمويل المطلوبة له.

وأشار المهندس عرنوس إلى أنه بعد الاطلاع على الإجراءات المتخذة والخطط الموضوعة لتنفيذ المشروع تم الاتفاق على زيادة التدقيق على البرامج الزمنية لتكون ملبية لاحتياجات المشروع ووضع خطط متكاملة للتمويل ولاحظنا أن المشروع يسير وفق برامج تنفيذية مقبولة وتم طلب السرعة في الإنجاز نظراً لأهميته.

وخلال الاجتماع أوضح وزير الإدارة المحلية والبيئة المهندس حسين مخلوف أن اللجنة المشكلة لمتابعة عمل المشروع كان الهدف منها تذليل الصعاب التي تواجه العمل في الجهات الحكومية وتتبع التنفيذ في المشروع، مشيراً إلى أنه بناء على توجيهات رئيس المجلس تم وضع خطة عمل تتعلق بالتنفيذ والدراسات والتمويل والإخلاء والهدم.

واعتبر المهندس مخلوف أن الفترة الماضية كانت نموذجاً للعمل الجماعي المشترك سواء من فريق المشروع أو الحكومة حيث كان العمل يتوزع على أكثر من محور لاستكمال دراسات إنجاز ملحق العقد ووضع البرامج الزمنية وتأمين التمويل، مشيراً إلى أن الامور تمضى بالطريق الصحيح وخلال المدد الزمنية المحددة.

وفي تصريح للصحفيين لفت الصبان إلى أهمية الاجتماع لمتابعة مشروع تنفيذ البنى التحتية في المنطقتين التنظيميتين 101 و102 اللتين أقيمتا بموجب المرسوم التشريعي 66 على مساحة تصل إلى 1100 هكتار بينما تصل مساحة المرحلة الثالثة للمشروع إلى 500 هكتار أي أكثر من 15 بالمئة من مساحة دمشق، مبيناً أن حجم الأعباء كبير والتكاليف لتنفيذ البنى التحتية عالية قياساً بتكاليف مناطق تنظيمية أخرى أقيمت على مدار 20 عاماً في المزة ومشروع دمر.

وأوضح الصبان أن المحافظة تعمل على آلية جديدة من خلال المرسوم 66 لتنفيذ المشروع وإدارة أملاك المحافظة عبر المرسوم 19 للعام 2015 ما يتطلب وضع الآليات الجديدة موضع التنفيذ، مؤكداً أن البرامج والأعمال التي تقوم بها المحافظة لإنجاز المشروع ستظهر بعد الانتهاء من تنفيذ الرتوش النهائية له.

ولفت الصبان إلى أن رئيس المجلس أعطى مديرية تنفيذ المشروع شهراً إضافياً للانتهاء من الأعمال العالقة للانطلاق بشكل أسرع في تنفيذ البنى التحتية له لكونه توجد العديد من القضايا التي تحتاج إلى تدقيق وتوضيح أكثر، مبيناً أن المشروع كان ينفذ على مرحلتين وحالياً تم التوجيه بدمجهما للمضى في تنفيذهما سوية وبنظرة استراتيجية وكلف واحدة.

كذلك افتتح المهندس خميس أمس مهرجان منتجات مشاريع النساء الريفيات الذي تقيمه وزارة الزراعة بالتعاون  مع المركز العربي لدراسات المناطق الجافة والأراضي القاحلة «أكساد» على أرض مدينة الجلاء الرياضية بدمشق وذلك تحت شعار «النساء الريفيات شريكات في التنمية».

وقال المهندس خميس: هذا المهرجان رسالة لكل دول العالم لما تتمتع به المرأة السورية من قوة وعظمة دورها المستمر وإنها رغم كل التحديات استطاعت التغلب عليها من خلال مساهمتها الفعالة في الدفاع عن الوطن والوقوف إلى جانب قواتنا المسلحة في القضاء على الإرهاب ودورها الفعال في العملية التنموية، وهذا المهرجان خير دليل على إبراز مشاركة المرأة في الإنتاج والعمل بالشكل الحرفي والمهني, كما أن المهرجان تظاهرة اقتصادية كبيرة تندرج تحت خطة الحكومة في التنمية وتمكين وتوفير فرص عمل لها، كما يُعتبر هذا المهرجان نواة أساسية في الرافعة الاقتصادية التي نرتقي بها, ثم جال المهندس خميس على أقسام المعرض واستمع من النساء الريفيات العارضات لمنتجاتهن من مختلف الصناعات الغذائية والنسيجية واليدوية الأخرى وإصرارهن على مواصلة الإنتاج ومواجهة التحديات.

وأثنى المهندس خميس على كل النساء الريفيات المنتجات المشاركات في المهرجان على جهودهن في تأسيس مشاريع مولدة للدخل، وأكد مواصلة دعم الحكومة للمرأة وتمكينها لما لها من دور فعال في دفع عملية التنمية إلى الأمام وتحقيق موارد لتحسين معيشتها ومعيشة أسرها، حيث وجّه وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك بشراء منتجات مشاريع المرأة الريفية وعرضها بأسعار منافسة في منافذ التدخل الإيجابي بالمحافظات، موضحاً أن هذه المشاريع مستمرة بالتوسع بشكل أفقي، والحكومة تعمل على نشر مراكز خاصة لتسويق منتجات المرأة الريفية في كل بلدة ومدينة سورية.

كما وجّه المهندس خميس وزارة السياحة واتحادات غرف السياحة والتجارة والزراعة بالمساهمة في تسويق منتجات المرأة الريفية والتعريف بها والترويج لها نظراً لعراقتها وأصالة المرأة السورية.

وبيّن وزير الزراعة المهندس أحمد القادري أن المهرجان يشكل انطلاقة لسلسلة الأسواق الدائمة لمنتجات مشاريع النساء الريفيات التي ستقيمها الوزارة في المحافظات كافة, ويأتي ضمن توجهات الحكومة للاهتمام بتنمية المرأة الريفية ونشاطاتها، ومن خلال موافقة رئيس مجلس الوزراء المهندس عماد خميس على رصد 200 مليون ليرة تم إنشاء ثلاثة مراكز فرعية في مناطق القرداحة وجبلة والحفة في اللاذقية على أن يتم إنشاء مراكز في كل المحافظات بهدف الترويج وتسويق منتجات المرأة الريفية.

وأكد وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك عبد الله الغربي أن الوزارة ستعمل بشكل فوري وفق توجيهات رئيس مجلس الوزراء المهندس عماد خميس على شراء منتجات النساء المعروضة في المهرجان وتسويقها مباشرة عبر صالات «السورية للتجارة».

بدورها وزيرة الشؤون الاجتماعية والعمل ريما القادري قالت: تُبرز هذه التظاهرة جهود المرأة الريفية ومدى أهمية الدعم الحكومي المقدم لها لتكون قادرة على إعالة نفسها وإعالة عائلتها وخاصة أن المشاريع المتناهية الصغر هي في الاتجاه الصحيح نحو تحسين الواقع المعيشي للأسر، وفي هذا النوع من المعارض نستطيع استكمال الجهد وفي هذا المهرجان رأينا كيف استطاعت المرأة الريفية الانتقال من مشاريع صغيرة إلى مشاريع كبيرة.

وأشارت مديرة مشروع تنمية المرأة الريفية في وزارة الزراعة رائدة أيوب إلى أن المرأة الريفية أظهرت قدرتها المتجددة على أنها شريكة في التنمية لما تمتلكه من خبرة متميزة من خلال قدرتها على تأسيس وتنفيذ مشاريع تنموية إنتاجية ناجحة, ونتيجة لهذا التميز واهتمام الحكومة بتمكين المرأة الريفية تمت الموافقة على إنشاء مشاريع تصنيع لمنتجات المرأة الريفية.

وأشارت أيوب إلى أن عدد النساء المشاركات في المهرجان يصل إلى 200 مزارعة مشاركة من صاحبات المشاريع المتنوعة في إنتاج الألبان والأجبان بأنواعها والعطور والحرير الطبيعي والعسل والمقطرات وتصنيع منتجات القمح وتجفيف الخضر والمعجنات والحلويات والفواكه والعصائر بأنواعها والفطر وصناعة الكشك والخل بأنواعه ومنتجات الزيتون وصناعة الدبس وكريمات التجميل والصابون والقش وسلل القصب والصناعات اليدوية مثل شك النول والخيزران والتحف الخشبية والجبصين والحرق على الخشب وغيرها.

دمشق – تشرين





عدد المشاهدات: 39


نقاط على حروف عودة «التائبين»!..

نقاط على حروف عودة «التائبين»!..

د. مهدي دخل الله - عضو القيادة القطرية للحزب


في العودة إلى دمشق

في العودة إلى دمشق

 د. عبد اللطيف عمران - رئيس تحرير صحيفة البعث 
 



الاستفتاءات
القوائم البريدية
أدخل عنوان بريدك الإلكتروني للاشتراك في نشرة الأخبار


روابط أساسية
البرنامج السياسي لحل الأزمة


إرسال شكوى

يمكنك إرسال شكوى عند الضغط على الرابط التالي

اضغط هنا