الرئيسية أخبار سورية  

أهلنا في الجولان يحيون الذكرى الـ 35 للإضراب الوطني: المقاومة خيارنا الأمثل للتحرير.. وثقتنا كبيرة بالجيش العربي السوري

2017-02-15

أحيا أهلنا في الجولان المحتل الذكرى الخامسة والثلاثين للإضراب الوطني الذي نفذه اهلنا في الجولان المحتل في 14 شباط 1982، حيث اقامت محافظة القنيطرة أمس مهرجاناً خطابياً أكد خلاله محافظ القنيطرة أحمد شيخ عبد القادر أن الجولان كان وسيبقى عربي الهوية والإنسان ، وأن أهلنا في الجولان المحتل برهنوا في الماضي ويؤكدون اليوم انتماءهم لوطنهم الأم سورية وثقتهم بزوال الاحتلال بفضل إصرار وتصميم الجيش العربي السوري والقوات المسلحة على تحرير كامل التراب السوري من رجس الإرهاب والاحتلال.‏

وأشار عبد القادر الى أن الإضراب المفتوح شكّل ملحمة الجولان الوطنية الخالدة التي سطّر بها أهل الجولان معاني الوحدة الوطنية وسر الإرادة السورية وتشكل ذكرى خالدة تنبض بقوة الحق وإصرار الأهل على دفع الثمن الأغلى من الدماء الطاهرة لشهدائنا الأبرار الذين ضحوا بحياتهم لأجل انتماء الجولان للوطن الأغلى وفداء للوطن الأم سورية الحبيبة وطن الآباء والأجداد.‏

وذكر محافظ القنيطرة أن يوم الإضراب الوطني الذي نفذه أبناء الجولان المحتل هو رسالة للعالم بأنهم لا يتنازلون عن حقوقهم، مبيناً أن الانتصارات التي يحققها الجيش العربي السوري على مشارف الجولان هي بداية معركة التحرير وتطهير الأرض من رجس الإرهاب، كما أنها رسالة للعدو الصهيوني تؤكد الإصرار على استكمال التحرير وعودة الجولان المحتل إلى ربوع الوطن،  مشدداً على أن ذكرى الاضراب المفتوح الذي نفذه اهلنا في الجولان المحتل تأتي بالتزامن مع انتصارات جيشنا الوطني العقائدي على مشارف الجولان المحتل ليثبتوا وحدة المصير وتكامل مسيرة النضال والمقاومة.‏

من جهته لفت أمين فرع الحزب الوحدوي الاشتراكي الديمقراطي فرحان الفراج إلى أن أبناء الجولان المحتل سيبقون كشجر السنديان متجذرين بأرضهم وانتمائهم لوطنهم مهما طال ليل الاحتلال الذي لا محال إلى زوال وفي وقت ليس ببعيد، منوهاً بمواقف وصمود أهالي الجولان السوري المحتل وتمسكهم بهويتهم وأرضهم ووطنهم سورية.‏

وأصدر أهلنا في الجولان المحتل بهذه المناسبة بياناً تلاه الرفيق الدكتور منهال حسون عضو قيادة فرع القنيطرة لحزب البعث العربي الاشتراكي أكدوا فيه رفضهم القاطع للاحتلال الإسرائيلي وجميع إجراءاته الباطلة وممارساته في الجولان ، موضحين أن خيار المقاومة هو الخيار الذي يكفل تحرير الجولان المحتل.‏

وشدد أهلنا في بيانهم على أن الجولان لن يكون إلا وفياً لشعبه السوري وجيشه البطل ولقيادته الوطنية والقومية ممثلة بالسيد الرئيس بشار الأسد، مضيفين أنه من جذورنا الضاربة في عمق التاريخ والحضارة الإنسانية ومن وحي قيم وبطولات انتفاضة الرابع عشر من شباط في الجولان المحتل نستمد مواقفنا الوطنية والمبدئية الرافضة للمؤامرة والعدوان الذي تتعرض له سورية.‏

وتخلل المهرجان تكريم المقاتلين نديم القضماني ولؤي مرعي اللذين التحقا بصفوف الجيش العربي السوري للدفاع عن الوطن وهما من أبناء الجولان السوري المحتل.‏

في نهاية المهرجان الخطابي رفع أبناء الجولان برقية وفاء وولاء للسيد القائد بشار الأسد رئيس الجمهورية العربية السورية باسم جماهير المحافظة تلاها الدكتور أحمد دعاس.‏

حضر المهرجان عدد من أعضاء فرع القنيطرة لحزب البعث العربي الاشتراكي وأعضاء مجلس الشعب بالمحافظة ورئيس مجلس المحافظة وقائد شرطة المحافظة وحشد من الفعاليات الشعبية والرسمية والأهلية في المحافظة.‏

الجولان – سانا





عدد المشاهدات: 280



الاستفتاءات
القوائم البريدية
أدخل عنوان بريدك الإلكتروني للاشتراك في نشرة الأخبار


روابط أساسية
البرنامج السياسي لحل الأزمة


إرسال شكوى

يمكنك إرسال شكوى عند الضغط على الرابط التالي

اضغط هنا