الرئيسية تحليلات و آراء 

التاء المربوطة والأفواه المربوطة .. مواجهة مع الواجهة

2017-02-16

 نارام سرجون

نطقت التاء المربوطة التي انزلقت في كلام ولي العهد السعودي لتعترف وتقر بما لم تجرؤ عليه أقلام مئات المثقفين العرب .. ومئات رجال الدين المسلمين الذين لايخشون في الله لومة لائم كما يزعمون ويثرثرون ..

حتى الأزهر لم يمتلك شجاعة التاء المربوطة التي قالت كل الحقيقة الغائبة والمغيبة قسريا والحبيسة في الصدور وبطون أقلام الحبر .. وبالفعل فان الله يضع سره احيانا في أضعف خلقه ..  وكذلك تضع الحقيقة سرها في أضعف حروفها التي ربط لسانها وأغلق فمها .. وربطت الكلمات مئات السنين .. فاذا بها تتسلل الى كلمة واحدة .. وتقول لنا الحقيقة التي لايجرؤ على قولها رؤساء وزعماء .. واسلاميون وثورجيون ووعاظ .. وزعماء ورؤساء ..كلهم ربطت أفواههم بقيود البترودولار .. حتى غدت أفواها مربوطة .. بلا حول ولاقوة كالتاء المربوطة .. 

فهل تتفق عزيزي القارئ مع "واجهة" أم "واجهت" في عبارة ولي العهد؟؟

وهل تتفق معي أننا اذا اردنا أن نقول الحقيقة عارية متكئين على شجاعة التاء المربوطة فيجب ان نقول:

ان السعودية واجهة اسرائيل في كل مكان أمنيا وفكريا

وربما سنكون أكثر دقة بجمع الكلمتين المختلفتين معا في ذات السطر فنقول في استنتاج فلسفي لايرقى اليه الشك بعد هذه المقدمة:

ان سورية واجهت واجهة اسرائيل في كل مكان أمنيا وفكريا .. أي السعودية ..

ولم يبق الا أن تنطق اللغة بحرف آخر له شجاعة التاء المربوطة يؤكد ماقيل عن (أنصاف الرجال) ولايزال أشباه الرجال ينكرونها الى أن ينطقها حرف مجهول القوة تضع فيه الحقيقة سرها .. كلمة قالها رجل واحد ولم يجرؤ بعده رجل على تكرارها .. فقررت "الواجهة" أن تواجه الرجل الذي كشف السر الدفين .. سر أنصاف الرجال وواجهتهم ..

فسقطت "الواجهة" في المواجهة مع الرجل الذي واجه واجهة اسرائيل .. وسماها مملكة اشباه الرجال ..

عن سورياالآن





عدد المشاهدات: 548


 مالم يقله ترامب..!!

مالم يقله ترامب..!!

علي قاسم - رئيس تحرير صحيفة الثورة 




الاستفتاءات
القوائم البريدية
أدخل عنوان بريدك الإلكتروني للاشتراك في نشرة الأخبار


روابط أساسية
البرنامج السياسي لحل الأزمة


إرسال شكوى

يمكنك إرسال شكوى عند الضغط على الرابط التالي

اضغط هنا