الرئيسية أخبار و نشاطات الحزب 

حل التشابك مع ‘المعلمين‘ أبـرز مطالــب عمال الطباعـــة والثقافـــة والإعــــلام

2017-03-20

دعا أعضاء نقابة عمال الطباعة والثقافة والإعلام إلى إعادة النظر بموضوع التأمين الصحي ورفع قيمة التغطية المالية له والاستمرار بتأمين العمال بعد التقاعد، وتعيين عمال في الشركات والمؤسسات التي تحتاج إلى يد عاملة دون انتظار المسابقات وتعديل الأنظمة والقوانين بما يتناسب مع الوضع الراهن.

وطالب المشاركون في المؤتمر، الذي عقد في مجمع صحارى، بتفعيل دور القطاع العام وتحديث آلاته وتصنيف العاملين في نقابة الطباعة والثقافة والإعلام ضمن المهن الخطيرة وإحداث جامعة خاصة للاتحاد تكون رديفاً للجامعة الحكومية، والعمل على إنجاز وتأهيل الأبنية المدرسية التي تعرضت للتخريب على يد التنظيمات الإرهابية المسلحة وتفعيل المراكز الثقافية وإقامة ندوات وملتقيات نوعية تتعلق بالصحة والسلامة ونشر الثقافة المهنية وإعادة بث برنامج “مع العمال” على القناة الفضائية والعمل على حل التشابك بين نقابتي الطباعة والمعلمين لحل مشكلة العمال من الفئة الثالثة والرابعة.

وأشار الرفيق محمد شعبان عزوز عضو القيادة القطرية للحزب رئيس مكتب العمال في كلمته إلى أنه جرى استهداف القصر العدلي والمركز الإعلامي والمدارس والجامعات وغيرها في الحرب الإرهابية على سورية لما لها من دور مهم في نقل الحقائق ولأنها تفضح مخططاتهم العدوانية الإجرامية، مشدداً على أن سورية وبعد ست سنوات لا تزال تقدم دروساً في الصمود والتصدي والعزة والكرامة.

وبيّن الرفيق عزوز أن العدوان على سورية استهدف مقدراتها كونها وصلت إلى مرحلة الاكتفاء الذاتي بالقمح والقطن والنفط والحمضيات وانتقلت إلى التصدير مستعرضاً آثار الحرب الإرهابية على سورية ولا سيما على العمال، ولفت إلى أن مقترحات المشاركين في المؤتمر تلقى آذاناً صاغية من قبل المعنيين وسيجري العمل على متابعتها.

ووصف رئيس اتحاد نقابات العمال جمال القادري قطاع الطباعة والثقافة والإعلام بالحيوي والاستراتيجي وانه من القطاعات الأساسية في مواجهة الحرب التي تتعرض لها سورية على مختلف الصعد، وأشار إلى ضرورة تفعيل الأدوات الثقافية للتمكن من تحصين أبناء المجتمع الذين يتعرضون لعصف ثقافي رهيب معتبراً أن المنابر الثقافية والإعلامية قادرة على تحصين أجيالنا بثقافة المقاومة والصمود.

واقترح القادري إقامة ندوة مشتركة لجميع مؤسسات الطباعة والثقافة والإعلام لبحث واقع الإعلام في سورية وكيفية تطويره ليكون أكثر فاعلية في المواجهة مع الأعداء، ولفت إلى أن اتحاد العمال لم ولن يدخر جهداً في مساعدة العمال وحل قضاياهم ومشاكلهم، مشيراً إلى أن الاتحاد يعمل على تفعيل التأمين بشكل أكبر وتأسيس صندوق مركزي لصالح أسر الشهداء والجرحى سيتم تفعيله بمساهمة جميع الاتحادات بهدف تقديم الدعم والمساعدة لأسر الشهداء بعد أن قام بإحداث وحدة إنتاجية اقتصادية في القطاع العام لتلبية حاجات العمال وهذه الوحدة تقوم أيضاً بتدريب ذوي الشهداء على العمل.

دمشق





عدد المشاهدات: 125



الإدارة والإرادة والدراية

الإدارة والإرادة والدراية

د. مهدي دخل الله - عضو القيادة القطرية للحزب
 



الاستفتاءات
القوائم البريدية
أدخل عنوان بريدك الإلكتروني للاشتراك في نشرة الأخبار


روابط أساسية
البرنامج السياسي لحل الأزمة


إرسال شكوى

يمكنك إرسال شكوى عند الضغط على الرابط التالي

اضغط هنا