ولايتي : العلاقة بين سورية و ايران اجتازت كل الاختبارات و كانت عصب لمحور مقاوم امتد من طهران إلى بغداد إلى دمشق و بيروت .

ولايتي : العلاقة بين سورية و ايران اجتازت كل الاختبارات و كانت عصب لمحور مقاوم امتد من طهران إلى بغداد إلى دمشق و بيروت .

 

التقى اليوم الرفيق المهندس هلال الهلال الأمين القطري المساعد لحزب البعث العربي الاشتراكي الدكتور علي أكبر ولايتي مستشار الشؤون الدولية لمرشد الثورية الإيرانية في مبنى القيادة القطرية بدمشق حيث أكد الهلال على عمق العلاقة بين البلدين هذه العلاقة الاستراتيجية التي بناها القائد المؤسس حافظ الأسد و السيد آية الله الخميني مؤسس الجمهورية الإسلامية الإيرانية لتستمر مسيرة الصداقة اليوم في عهد السيد الرئيس بشار الأسد و السيد علي خامنئي المرشد الأعلى للثورة في ايران و شكلت هذه العلاقة قوة حقيقية و لعبت دوراً كبيراً في انتصار سورية على الحرب الإرهابية الكونية التي حيكت ضدها فامتزج الدم الإيراني مع الدم السوري لتتعمد هذه علاقة بالدم و ترتقي من علاقة صداقة إلى علاقة أخوة بين البلدين و قد شكلت قوة حقيقية و عصب لمحور مقاوم لسياسات الغرب و الصهاينة و ضربت كافة محاولاتهم لحرف البوصلة عن القضية الفلسطينية .

كما نوه الهلال إلى دور المؤسسة الدنية في تعميق التآخي بين كل أطياف و مكونات المجتمع السوري التي شكلت مثالاً يحتذى به في اللحمة الوطنية و التعايش المشترك مشيراً الى دور رجال الدين في كشف كل محاولات أعداء سورية لتشويه الدين الإسلامي و استغلاله لتدمير سورية التي كانت و ستبقى نبراساً للإسلام المعتدل السمح .

و في ختام حديثه أشار الرفيق الهلال إلى النفاق السياسي و ازدواجية المعاير التي نراها بعد كل انتصار للجيش العربي السوري في أروقة مجلس الأمن و الأمم المتحدة في ما يتعلق بالجانب الإنساني الذي يتباكون عليه في الغوطة الشرقية و يعمون عيونهم عنه في كفريا و الفوعة و الرقة و عفرين .

كما أكد أن انتصارات سورية حققت بفضل التفاف الشعب السوري حول جيشه البطل و قائده الدكتور بشار الأسد و بفضل وقوف الأصدقاء في الجمهورية الإسلامية الإيرانية و روسيا الاتحادية و المقاومة الإسلامية في لبنان إلى جانب سورية .

من جانبه الدكتور علي أكبر ولايتي مستشار الشؤون الدولية لمرشد الثورية الإيرانية أكد على أن العلاقة بين سورية و ايران اجتازت كل الاختبارات و في كل يوم كانت تتعزز هذه العلاقة على كافة الصعد و المجالات و كانت عصب لمحور مقاوم امتد من طهران إلى بغداد إلى دمشق و بيروت فقلما نجد شعبين وقفا إلى جانب بعضهما على مدار أربعين عام .

كما أشار أن سورية اليوم أقوى بعد أن ضربت كافة الرهانات على إسقاطها بفضل قوة جيشها و حكمة قائدها السيد الرئيس الدكتور بشار الأسد و بقيت مرفوعة الرأس باعتراف العدو قبل الصديق .

و في ختام حديثه نوه ولايتي أن الحضارة السورية امتدت لآلاف السنين و أسهمت في مختلف ميادين الحضارة الإنسانية على مر التاريخ و لن يستطيع  حفنة من الإرهابيين المرتزقة طمس هذه الحضارة .

حضر اللقاء السيد وزير الأوقاف عبد الستار السيد و السيد جواد ترك أبادي سفير الجمهورية العربية السورية في ايران .