تلبية لاحتياجات الأهالي ..إقرار خطة تنمية بشرية شاملة لجميع المناطق المحررة من الإرهاب

تم يوم أمس اثلاثاء ربعاء إقرار خطة تنمية بشرية شاملة لجميع المناطق المحررة من الإرهاب في حلب ودير الزور وريف دمشق بما فيها الريف الغربي والغوطة الشرقية ، والتي أعدتها وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل وتتضمن توصيفاً لبناء قواعد البيانات، والتدخلات الخاصة من النواحي الاجتماعية والتربوية والتعليمية والثقافية والصحية وتأتي هذه الخطة تلبية لاحتياجات المواطنين من أبناء المناطق المحررة من الإرهاب وتمكينهم من معاودة نشاطهم الاقتصادي والاجتماعي.‏

وخلال جلسة مجلس الوزراء برئاسة المهندس عماد خميس رئيس المجلس، تم اعتماد قرار باعتبار جميع الوحدات الإدارية في المحافظات من الوحدات الإدارية ذات الصفة السياحية والأثرية والتنموية لعام 2018، ويأتي هذا القرار بهدف تحسين إيرادات الوحدات الإدارية في ظل الظروف الحالية.‏

وقدمت وزيرة التنمية الإدارية الدكتورة سلام السفاف عرضا حول ما تم إنجازه من المشروع الوطني للإصلاح الإداري فيما يخص الأعمال المنفذة والإجراءات المتخذة في مختلف محاور المشروع ومكوناته ، بالتنسيق مع الوزارات والجهات الحكومية المعنية، والصعوبات والتحديات ومقترحات المعالجة.‏

ووافق المجلس على خطة متكاملة لوزارة النفط والثروة المعدنية تختص باستثمار الفوسفات تتضمن وضع نظام تراخيص خاص باستثمار هذه الثروة الوطنية.‏

وطلب المجلس من كافة الوزراء القيام بزيارات لمكاتب الشهداء في المدن والوحدات الإدارية خلال جولات تتبع العمل في المحافظات بهدف الوقوف على واقع كل مكتب ومدى جودة الخدمات التي يقدمها لذوي الشهداء والجرحى.‏

وكلف المجلس وزارة الأشغال العامة والإسكان ببناء وحدات سكنية في المدينة الصناعية بعدرا وفق تقنية القالب المتزلق بهدف تأمين مساكن للعاملين في المدينة.‏

وناقش المجلس مشروع القانون الخاص بقطع الحساب الختامي للموازنة العامة للدولة للسنة المالية 2012 ووافق على رفعه الى الجهات المعنية لاستكمال أسباب صدوره.‏