الهلال : الانجازات التي حققها ابطال الجيش العربي السوري يجب ان.تكون محفزا ليضاعف الجميع عمله

 

أنهت الفروع الحزبية عقد مؤتمراتها السنوية حيث عقد فرع جامعة حلب لحزب البعث العربي الاشتراكي مؤتمره السنوي الذي أكد خلاله الرفيق المهندس هلال الهلال الأمين القطري المساعد للحزب بان الانتصارات التي حققها أبطال الجيش العربي السوري يجب أن تكون محفزا ليضاعف الجميع عمله كل في موقعه ومكانه كي نكون أمناء على دماء شهدائنا الذين ضحوا بأرواحهم كي تستمر العملية التنويرية التعليمية ويبقوا كالنجوم المتلألئة التي تضيء الدرب وتبدد الظلمات وتقضي على الأفكار الوهابية التكفيرية التي كانت تسعى تلك التنظيمات الإرهابية المسلحة لنشرها تحت مسميات متعددة منها الإنسانية والحرية ولكنهم من خلال أفعالهم المشينة كشف زور ادعاءاتهم ونفاق الدول الداعمة لهم .
منوها بان تلك المجموعات المسلحة ومنذ بداية حربها كانت تسعى لاستهداف المدارس والجامعات و البنى التحتية واختطاف العقول المبدعة والمفكرة أو تهجيرها كي يفرغوا سورية من طاقتها إلا أن الشعب العربي السوري كان يثبت في كل مرة بأنه شعب لا يعرف معنى الجهل فكان يحمل الكتاب بيد ويحمل السلاح باليد الأخرى مشيرا بان الطلبة والكادر التدريسي حينما يستمروا بأداء مهمتهم التعليمية يكونوا قد صانوا الأمانة ومن ترك وطنه وسافر مع بداية الأزمة متناسين فضل الوطن عليه يكونوا قد خانوا هذه الأمانة .
كما شدد الرفيق الهلال على ضرورة أن يكون الرفاق البعثيين في جامعة حلب جاهزين دائما لتلبية كل ما يطلب منهم على الصعيديين الوطني والعلمي وان يكونوا على قدر المسؤولية الملقاة على عاتقهم وان يكونوا عوامل جذب للجماهير من خلال عملهم على تعزيز أسلوب الحوار في مع الطلبة وتعرفيهم بالمبادئ والأخلاق البعثية الأصيلة والفكر الثقافي البعثي الذي يعمل على خلق استجابة إبداعية للأفكار التطويرية وخصوصا أن حزب البعث قام منذ البدايات على أسس فكرية عقائدية .
من جانبه الرفيق محسن بلال عضو القيادة القطرية نوه إلى قوة وصلابة الدولة السورية بالرغم من كل المحاولات الشرسة والحرب الكونية لإضعافها بقيت تؤدي دورها ومهامها المناطة بها بالكامل فبقيت تقدم التعليم المجاني في الجامعات والمدارس ولم تغلق جامعاتها خلال هذه الأزمة ولا حتى ليوم واحد. 
منوها بان حزب البعث العربي الاشتراكي هو حزب تنويري تطويري فكان منذ تأسيسه يناضل لتامين الحق التعليمي المقدس لكل المواطنين .
بدوره الرفيق ياسر الشوفي عضو القيادة القطرية للحزب أكد انه وبالرغم من كل المحاولات الشرسة لإضعاف الشعب السوري إلا انه واجه الحرب بكل صبر وثبات وكان يؤمن بحتمية النصر بقيادة الرفيق الأمين القطري لحزب البعث العربي الاشتراكي وكانوا يثقون بان أبنائهم في الجيش العربي السوري سيبقون الدرع الحصين لهذا الوطن .

واستعرض الرفيق محمد نايف السلتي أمين فرع جامعة حلب للحزب الحياة الحزبية بشقيها التنظيمي والسياسي في المحافظة مشيرا إلى الدور الهام الذي يجب أن تلعبه جامعة حلب والعاملين فيها في تقديم الدراسات لإعادة الاعمار. 
الرفيق مصطفى افيوني رئيس جامعة حلب تحدث عن الخدمات المقدمة من قبل إدارة الجامعة للطلبة من خلال السعي لاستغلال المعلوماتية واستخدامها في كافة المجالات التي تهم الطلبة .
من جانبه الرفيق حسين دياب محافظ حلب قدم شرحا للواقع الخدمي في المحافظة مشيرا إلى التعاون والتنسيق الدائم مابين رئاسة الجامعة والمحافظة لتوفير الخدمات اللازمة للطلبة .
وبعد ذلك تمت مناقشة التقرير والاستماع إلى المداخلات التي تركزت حول مكافحة ظاهرة الملخصات الجامعية وتوفير المرجعية العلمية اللازمة للامتحان الوطني الموحد وانجاز التعليم المسائي في الجامعات الحكومية ورفع سن التقاعد لمرتبة الاستاذ المساعد والاهتمام بالبحث العلمي واقامة دورات اعداد فرعية للرفاق العاملين في الفرع

أنهت الفروع الحزبية عقد مؤتمراتها السنوية حيث عقد فرع جامعة حلب لحزب البعث العربي الاشتراكي مؤتمره السنوي الذي أكد خلاله الرفيق المهندس هلال الهلال الأمين القطري المساعد للحزب بان الانتصارات التي حققها أبطال الجيش العربي السوري يجب أن تكون محفزا ليضاعف الجميع عمله كل في موقعه ومكانه كي نكون أمناء على دماء شهدائنا الذين ضحوا بأرواحهم كي تستمر العملية التنويرية التعليمية ويبقوا كالنجوم المتلألئة التي تضيء الدرب وتبدد الظلمات وتقضي على الأفكار الوهابية التكفيرية التي كانت تسعى تلك التنظيمات الإرهابية المسلحة لنشرها تحت مسميات متعددة منها الإنسانية والحرية ولكنهم من خلال أفعالهم المشينة كشف زور ادعاءاتهم ونفاق الدول الداعمة لهم .
منوها بان تلك المجموعات المسلحة ومنذ بداية حربها كانت تسعى لاستهداف المدارس والجامعات و البنى التحتية واختطاف العقول المبدعة والمفكرة أو تهجيرها كي يفرغوا سورية من طاقتها إلا أن الشعب العربي السوري كان يثبت في كل مرة بأنه شعب لا يعرف معنى الجهل فكان يحمل الكتاب بيد ويحمل السلاح باليد الأخرى مشيرا بان الطلبة والكادر التدريسي حينما يستمروا بأداء مهمتهم التعليمية يكونوا قد صانوا الأمانة ومن ترك وطنه وسافر مع بداية الأزمة متناسين فضل الوطن عليه يكونوا قد خانوا هذه الأمانة .
كما شدد الرفيق الهلال على ضرورة أن يكون الرفاق البعثيين في جامعة حلب جاهزين دائما لتلبية كل ما يطلب منهم على الصعيديين الوطني والعلمي وان يكونوا على قدر المسؤولية الملقاة على عاتقهم وان يكونوا عوامل جذب للجماهير من خلال عملهم على تعزيز أسلوب الحوار في مع الطلبة وتعرفيهم بالمبادئ والأخلاق البعثية الأصيلة والفكر الثقافي البعثي الذي يعمل على خلق استجابة إبداعية للأفكار التطويرية وخصوصا أن حزب البعث قام منذ البدايات على أسس فكرية عقائدية .
من جانبه الرفيق محسن بلال عضو القيادة القطرية نوه إلى قوة وصلابة الدولة السورية بالرغم من كل المحاولات الشرسة والحرب الكونية لإضعافها بقيت تؤدي دورها ومهامها المناطة بها بالكامل فبقيت تقدم التعليم المجاني في الجامعات والمدارس ولم تغلق جامعاتها خلال هذه الأزمة ولا حتى ليوم واحد. 
منوها بان حزب البعث العربي الاشتراكي هو حزب تنويري تطويري فكان منذ تأسيسه يناضل لتامين الحق التعليمي المقدس لكل المواطنين .
بدوره الرفيق ياسر الشوفي عضو القيادة القطرية للحزب أكد انه وبالرغم من كل المحاولات الشرسة لإضعاف الشعب السوري إلا انه واجه الحرب بكل صبر وثبات وكان يؤمن بحتمية النصر بقيادة الرفيق الأمين القطري لحزب البعث العربي الاشتراكي وكانوا يثقون بان أبنائهم في الجيش العربي السوري سيبقون الدرع الحصين لهذا الوطن .

واستعرض الرفيق محمد نايف السلتي أمين فرع جامعة حلب للحزب الحياة الحزبية بشقيها التنظيمي والسياسي في المحافظة مشيرا إلى الدور الهام الذي يجب أن تلعبه جامعة حلب والعاملين فيها في تقديم الدراسات لإعادة الاعمار. 
الرفيق مصطفى افيوني رئيس جامعة حلب تحدث عن الخدمات المقدمة من قبل إدارة الجامعة للطلبة من خلال السعي لاستغلال المعلوماتية واستخدامها في كافة المجالات التي تهم الطلبة .
من جانبه الرفيق حسين دياب محافظ حلب قدم شرحا للواقع الخدمي في المحافظة مشيرا إلى التعاون والتنسيق الدائم مابين رئاسة الجامعة والمحافظة لتوفير الخدمات اللازمة للطلبة .
وبعد ذلك تمت مناقشة التقرير والاستماع إلى المداخلات التي تركزت حول مكافحة ظاهرة الملخصات الجامعية وتوفير المرجعية العلمية اللازمة للامتحان الوطني الموحد وانجاز التعليم المسائي في الجامعات الحكومية ورفع سن التقاعد لمرتبة الاستاذ المساعد والاهتمام بالبحث العلمي واقامة دورات اعداد فرعية للرفاق العاملين في الفرع