الرفيق الشوفي: دمشق ليست فقط قلب العروبة النابض وإنما قلب العالم النابض.

الرفيق الشوفي: دمشق ليست فقط قلب العروبة النابض وإنما قلب العالم النابض

تحت شعار لن نتوقف عن محاربة الإرهاب وضربه أينما كان حتى نعيد الأمان إلى كل بقعة في سورية.

عقد مؤتمر فرع قوى الأمن الداخلي لحزب البعث العربي الاشتراكي بحضور الرفيق عضو القيادة القطرية رئيس مكتب التربية والطلائع اللواء ياسر الشوفي.

حيث أكد الرفيق الشوفي: يتزامن انعقاد المؤتمر مع انتصارات الجيش العربي السوري في الغوطة الشرقية ذلك الانتصار الذي كان مفعم بالإيمان بالوطن وهو بفضل صمود الثلاثية المقدسة الجيش العقائدي وشعب صامد وقائد حكيم الرفيق الأمين القطري للحزب الدكتور بشار الأسد

 وقال الرفيق الشوفي : أنتم رفاق العقيدة والسلاح , عاهدتم الوطن وقائده وكنتم خير رجال سطرتم أروع ملاحم البطولة  والتضحية وصنعتم الانتصارات , فكنتم جنبا إلى جنب مع رجال الجيش العربي السوري قاتلتم الإرهاب بيد واحدة , وقدمتم الشهداء فأينعت دمائهم انتصارات في كل ذرة من أرض الوطن , دمائهم الطاهرة هي التي رسمت نصرنا اليوم .

وأكد الرفيق الشوفي: لن نتوقف حتى تحرير كل بقعة من تراب سورية.

وأضاف الرفيق الشوفي : دمشق ليست فقط قلب العروبة النابض وإنما قلب العالم النابض , وسورية لن تركع طالما قائدها الأسد بشار

ونوه الرفيق الشوفي : ستبقى فلسطين البوصلة وسنبقى متمسكين بالعروبة .

 

من جهته قال الرفيق أمين فرع القوى الداخلي وزير الداخلية اللواء محمد إبراهيم الشعار: منذ سبع سنوات وقطرنا يتعرض لحرب كونية شرسة وقفت ضدنا عددا كبيرا من دول العالم بهدف تدمير سورية والنيل من وحدتها ولأنها أثبتت أنها الضامن الأساسي وقدرتها على المواجهة والانتصار .

واكد الرفيق الشعار: المؤتمرات وقفة دقيقة لما تم إنجازه من نجاحات وعثرات لتعزيز تلك النجاحات ومعالجة العثرات وتلافيها.

وأضاف الرفيق الشعار: البعثي هو القدوة ويجب أن يدفعنا ذلك للالتزام بحضور الاجتماعات ويجب على البعثي أن يكون دائما في المقدمة.

ونوه الرفيق الشعار أن النجاحات التي حققتها قوى الأمن الداخلي ورجال الجيش العربي السوري في مكافحة الإرهاب حطمت أحلام الدول الكبرى.

وأشار الرفيق الشعار: أننا واثقون من قدرتنا على إكمال النصر بقيادة السيد الرئيس بشار الأسد.

بدوره أكد الرفيق عضو لجنة التفتيش والرقابة الحزبية الدكتور جورج الريس أن الرقابة ليست مراقبة وإنما هي ترشيد للعمل وردع للأخطاء, فعندما يراقب البعثي نفسه فهو يدفع نفسه إلى الأمان .

وأضاف الرفيق الريس: الوطن هو الأب والأم فلا حياة دون وطن وأنتم حماة الوطن ودرعه الحصين.

وطرح الرفاق المشاركون في المؤتمر عددا من المداخلات التي تركزت على إمكانية إحداث أكاديمية للشرطة ومدينة تدريبية متكاملة وتأمين بدل للسكن وإعادة تأهيل مشاكن الشرطة في المناطق المتضررة.