الهلال : وقوف الرفيق بشار الأسد الأمين القطري بين عناصر الجيش في الصفوف الأولى للمعركة أعطى درساً للعالم اجمع أن القائد الذي يلتحم بجيشه محال أن يهزم و لا صوت يعلو على صوت الجيش العربي السوري

بعد أن نفضت غبار الحرب و الإرهاب عنها محافظة دير الزور تعقد مؤتمرها السنوي و هي منتصرة على اعتى تنظيم إرهابي عرفه التاريخ وذلك على مدرج المحافظة حيث أشار الرفيق هلال الهلال الأمين القطري المساعد لحزب البعث العربي الاشتراكي خلال حضوره المؤتمر إلى أن محافظة دير الزور صمدت في وجه الإرهاب بفضل إرادة أهالي هذه المحافظة الصلبة التي لا تلين و ثقتهم العمياء بقائدهم الرفيق الدكتور بشار الأسد الأمين القطري للحزب الذي اثبت للعالم اجمع انه خير ربان قاد السفينة إلى بر الأمان في وجه حرب كونية حاكتها عظمى الدول الغربية و ما لف لفها من الدول المستعربة و بدعم اعلامي عالمي ممنهج لكسر إرادة هذا الشعب لكنهم ما استطاعوا و من جهة أخرى بفضل التفافهم حول بواسل و أبطال الجيش العربي السوري الذين قطعوا مئات الكيلو مترات في زمن قياسي ليعلنوا نصرهم الأكبر على شياطين العصر و حرب الأمعاء الخاوية بعد حصار دام لأكثر من ثلاث سنوات دون أن يجد الطريق إلى هزيمة إرادة شعب متمسك بكل شبر من ارض الوطن .
كما أكد الرفيق الهلال أن نصر حلب و دير الزور على الإرهاب أمس و نصر الغوطة الشرقية في دمشق اليوم و وقوف الرفيق بشار الأسد الأمين القطري بين عناصر الجيش في الصفوف الأولى للمعركة أعطى درساً للعالم اجمع أن القائد الذي يلتحم بجيشه محال أن يهزم و لا صوت يعلو على صوت الجيش العربي السوري البطل و الشعب الذي وقف خلف جيشه و قائده عندما حوصر و جاع فكان خبزه الإيمان بمستقبل يطوي الألم و يعيد الأمن و الأمان إلى ربوع وطننا الحبيب سورية .
و شدد الرفيق الأمين القطري المساعد على ضرورة تقديم كافة التسهيلات اللازمة و مقومات الحياة الأساسية في الريف الذي طهره حماة الديار من رجس الإرهاب من اجل عودة الأهالي إلى منازلهم امنين مطمئنين .
كما شدد الرفيق الهلال أن الأزمات هي محك لمعدن الرفيق البعثي شارحاً أهمية الاجتماعات الحزبية و تركيزها على قضايا تمس المواطن البسيط كما نوه أن دور الحزب في مرحلة إعادة الاعمار يجب أن يكون محوري و فعال في كل من الجانب الفكري و الثقافي , كما شدد على أهمية رعاية ذوي الشهداء فهم أمانة في أعناقنا بعد ما بذل أبنائهم اغلى ما يملكون في سبيل أن نحيا و ننعم بالأمان .
من جانبه الرفيق ياسر الشوفي رئيس مكتب التربية القطري نوه إلى ما عاناه أطفال دير الرجال على مدار ثلاث سنوات من الجوع و الحصار حيث سخرت قوى شيطانية لغسل أدمغة الأطفال وزرع الفكر التكفيري الوهابي و ثقافة القتل و الذبح و التكفير في نفوس هؤلاء الأطفال مشيراً لحجم العمل الهائل في اعادة تأهيل الأطفال و غرس الفكر البعثي الوطني في نفوسهم شارحاً أهمية تسليط الضوء على الجانب الفكري كما قال الرفيق الأمين القطري ( إن بناء الإنسان هو الأساس في بناء الأوطان ) 
كما نوه إلى أهمية الإسراع في عملية نزع الألغام و العبوات الناسفة من المناطق المطهرة من الإرهاب  .
الرفيق أمين فرع دير الزور للحزب من جانبه استعرض الحياة الحزبية بشقيها التنظيمي و السياسي في المحافظة مشيراً الى الأهمية التي يوليها فرع الحزب في المحافظة في رعاية ذوي الشهداء .
من جهته الرفيق محافظ دير الزور قدم شرحاً مفصلاً عن الواقع الخدمي و الاغاثي في المحافظة كما تحدث عن التسهيلات التي تقدمها المحافظة للأخوة المواطنين العائدين الى المحافظة و الريف المطهر .
كما تم مناقشة التقرير و الاستماع إلى مداخلات الرفاق أعضاء المؤتمر و التي تركزت حول تقديم التسهيلات المناسبة لعودة الموظفين إلى المحافظة و إحداث مراكز تثقيف للأطفال بعد أن عاشوا تجربة صعبة و تأخروا في تعليمهم خلال فترة الحصار و اعادة تفعيل مجلس محافظة دير الزور و دعم مشروع الإصلاح الإداري و ترميم الجسور التي تربط ضفتي نهر الفرات بعد ان دمرتها غارات التحالف و البدء بإعادة اعمار المدارس و رفدها بالكادر التدريسي و تقديم القروض و التسهيلات للاخوة الفلاحين ليعودوا إلى حقولهم .
و في الختام أجاب الرفاق أعضاء قيادة الفرع و المدراء الخدميين على التساؤلات التي تخص مجال عملهم و تم تلاوة برقية الوفاء و الولاء للرفيق الدكتور بشار الأسد الأمين القطري لحزب البعث العربي الاشتراكي .