حزب البعث العربي الاشتراكي

logo

header-ad

انطلاق فعالية "ايام سينما المقاومة" من دمشق

انطلقت فعالية "أيام سينما المقاومة" بدمشق برعاية وزارة الثقافة السورية وبالتعاون مع مؤسسة "رسالات" اللبنانية، بمشاركة مجموعة من الأفلام من سوريا وايران ولبنان والعراق وفلسطين المحتلة بهدف تسليط الضوء على دور الفن بدعم القضايا المصيرية.

هناك شيء واحد يجب أن تحتويه الصورة، إنسانية اللحظة.. هذا ما جسدته أفلام المقاومة التي عرضت خلال افتتاحية أيام سينما المقاومة في دمشق والتي أقيمت برعاية من وزارة الثقافة السورية ومؤسسة رسالات اللبنانية بهدف تسليط الضوء على دور الفنون في دعم القضايا المصيرية.

وقالت وزير الثقافة السورية لبانة مشوح  : سينما المقاومة هي سينما تهدف الى ايصال لفكرة، الى بناء انسان الى بناء فكر الى بناء ارادة، شأنها شأن اي فعل ثقافي هدفه الانسان بالدرجة الاولى لأنه القيمة الاكبر وهو الضمان لبناء الاوطان وحمايتها وصونها.

أكثر من 9 أفلام مشاركة في أيام سينما المقاومة من سوريا إيران لبنان العراق وفلسطين المحتلة، تركزت على تسليط الضوء على مقاومة العدو الصهيوني وقصص واقعية عاشها اللبنانيون خلال مقاومة الاحتلال، وغلبت على الأفلام طابع تعدد الممثلين والاخراج والنصوص والمؤثرات الصوتية المساعدة في تجسيد المشاهد.

وقال المستشار الثقافي للجمهورية الإسلامية الإيرانية في سوريا، حميد رضا عصمتي، : السينما كأداة مهمة في التأثير على الرأي العام ونحن كمحور مقاومة نعاني دائما من حرب الروايات او حرب القراءات، ومعناه اننا لا نستطيع احيانا ان نروي التاريخ بشكل صحيح، والعدو يسبقنا في رواية الحوادث والتاريخ كما يريده هو، وطبعا بطريقة خاطئة، فالسينما كأداة مهمة جدا وحديثة تساعدنا ويجب ان نستفيد منها في ان نروي للشباب وللجيل الجديد ماذا حدث لنا وما هو سبب آلامنا التي نعاني منها بسبب مقاومتنا ضد العدو.

فيما قال المخرج السوري نجدت إسماعيل أنزور،: دائما الظروف تتحكم بعملنا السينمائي، الظروف الانتاجية اليوم صعبة جدا خصوصا هناك حصار ثقافي كبير جدا على سوريا وعلى كل دول محور المقاومة، لكن وجود هذه الفعاليات اليوم يرجع يعيد الحياة مرة ثانية لهذه الافلام التي جمهورها كبير جدا لكن الظروف الاقتصادية هي التي تتحكم بهذا الموضوع.

الرؤى التي حملتها الأفلام توجه الجمهور إلى القضايا الإنسانية وتوظفها في خدمتها وتحمل قوة كبيرة في تثقيف المجتمعات وتوعيتهم ونقل ما خطه المقاومون بدمائهم بأمانة للمستقبل

اضافة تعليق