حزب البعث العربي الاشتراكي

logo

header-ad

تطبيق تجربة مشروع فريد من نوعه سيوفّر أعباء كبيرة على أهالي الأطفال

نفذت خلال السنوات الثلاثة الماضية، محافظة السويداء تجربة فريدة من نوعها بالتعاون مع إحدى المنظمات الحكومية، وهي افتتاح  ١١٣ شعبة صفية تحضيرية لعمر الأطفال (5) سنوات ضمن مدارس المحافظة  حيث وفرت على الأهالي أقساط مالية كانت ستذهب لرياض الأطفال الخاصة.

 

وأكد العديد من الأهالي لـ"موقع القيادة المركزية" لحزب البعث  أن هذه الشعب الصفية التحضيرية حافظت على وجود أطفالهم بالمكان التعليمي المناسب لعمرهم، ووفرت عليهم الأقساط الشهرية للروضات الخاصة الغير مقدور عليها بالظروف الحالية".

 

من جهته، بين موجه اختصاص رياض الأطفال بالمحافظة مالك الشومري أن "هذا المشروع بدأ منذ عام ٢٠١٧ وأقيم بالتشارك ما بين وزارة التربية و منظمة "اليونسيف" وبتفويض المركز الإقليمي لتنمية الطفولة المبكرة بدمشق بالإشراف على هذا المشروع والذي يجري العمل بتعميمه على جميع مدارس القطر خلال مدة خمس سنوات.

 

وأشار الشومري أن الهدف من هذا المشروع هو ايجاد مقعد تعليمي لكل أطفال المحافظة ممن هم بعمر الخمس سنوات، خاصة وأن هناك الكثير من الأسر عاجزة عن ادخال أطفالها إلى الرياض الخاصة لظروفها المادية القاسية، مشيراً أنه تم احداث (١١٣) شعب صفية تحضيرية بالمحافظة منها (٧٧) شعبة هذه السنة وشملت مدارس المدينة والريف بما فيها القرى الحدودية، لا فتاً أن تعاون الجمعيات الأهلية والمجتمع المحلي بمحافظة السويداء هو الذي ساهم بنجاح وتوسع كبيرين لهذا المشروع.

 

وأضاف الشومري أن الشعب الصفية بالمحافظة تستوعب من  (٢٥ إلى ٣٠) طفل بوجود مربيتين لكل شعبة وأن المنهاج المعتمد هو منهاج وزارة التربية الذي يحمل الأساليب العلمية والعملية الترفيهية للطفل،  منوهاً إلى أنه تم ادخال مادة اللغة الإنكليزية لتمكين الأطفال من استيعاب اللغة بعد دخوله المدرسة.

وأثبت إحداث مشروع الشعب الصفية التحضيرية للأطفال بعمر الخمس سنوات ضمن مدارس السويداء والذي أحدثته مديرية التربية بالمحافظة خلال الثلاث سنوات الماضية نجاحه بكل المقاييس ،  لكونه وفر على أهالي الأطفال أعباء مادية كبيرة ولا سيما في ظل الظروف المادية الصعبة وارتفاع أقساط رياض الأطفال.

 

نبال الشاعر – السويداء

اضافة تعليق