مهرجان خطابي بمناسبة ذكرى حرب تشرين التحريرية في محافظة القنيطرة


2018-10-06

احيا أبناء القنيطرة و الجولان الذكرى الخامسة والأربعين لحرب تشرين التحريرية وذلك في موقع عين التينة مقابل مجدل شمس المحتلة .

بحضور سماحة الدكتور أحمد بدر الدين حسون مفتي الجمهورية العربية السورية وكل من الرفاق الدكتور خالد وليد أباظة أمين فرع القنيطرة للحزب والمهندس همام دبيات محافظ القنيطرة وأعضاء قيادة الفرع للحزب.

حيث أكد المشاركون في المهرجان الخطابي الذي أقامته قيادة فرع القنيطرة لحزب البعث بالتعاون مع المحافظة ، بتحرير كامل الجولان العربي السوري المحتل ورفع العلم الوطني فوق ثراه الطاهر ، منوهين أن الجولان سوف يعود إلى السيادة الوطنية بفضل بطولات الجيش وصمود الشعب وحكمة وشجاعة قائد الوطن السيد الرئيس بشار حافظ الأسد .

وأكد مفتي الجمهورية العربية السورية سماحة الدكتور أحمد بدر الدين حسون أن أبناء الجولان الصامدين المتشبثين بارضهم وانتماءهم لوطنهم الأم سورية حطموا أحلام الصهاينة في إقامت كيانا لهم على أرضنا العربية ، منوهاً بالمواقف الوطنية والقومية لأهلنا في الجولان الذي تجسد بالوعي الاجتماعي والديني والعروبي الذي توارثوه عن آباءهم ويورثونه للابناء والاحفاد ، مشيرا إلى أن سورية اليوم أكثر إصراراً وتصميماً على تحرير كامل أراضيها المحتلة وطرد الصهاينة الغزاة من الجولان المحتل .
وقال سماحته : نحن قادمون يا جولان وقريباً نحتفل معاً على أرض مجدل شمس أرض البطولات والتضحيات ، الأرض التي وحدة العرب في حرب تشرين التحريرية ، واليوم تجمع كافة أطياف الشعب السوري .
وتوجه سماحة المفتي بالتحية لأهلنا في مجدل شمس و بقعاثا ومسعدة وعين قنية الصامدين في أرضنا التي قدستها دماء الشهداء وباركها الأنبياء ، مشدداً على أن من يقترب من أرضنا مصيره الهزيمة والهوان .

بدوره الرفيق دبيات ﺃﻛﺪ ﺃﻥ ﺣﺮﺏ ﺗﺸﺮﻳﻦ ﺍﻟﺘﺤﺮﻳﺮﻳﺔ ﻛﺎﻧﺖ ﻧﻘﻄﺔ ﺗﺤﻮﻝ ﺗﺎﺭﻳﺨﻴﺔ ﻓﻲ ﻣﺮﺣﻠﺔ ﺍﻟﺼﺮﺍﻉ ﺍﻟﻌﺮﺑﻲ ﺍﻟﺼﻬﻴﻮﻧﻲ ﻭﻛﺴﺮﺕ ﺍﺳﻄﻮﺭﺓ “ ﺍﻟﺠﻴﺶ ﺍﻹﺳﺮﺍﺋﻴﻠﻲ ﺍﻟﺬﻱ ﻻ ﻳﻘﻬﺮ” ، ﻣﻨﻮﻫﺎً ﺑﺒﻄﻮﻻﺕ ﻗﻮﺍﺗﻨﺎ ﺍﻟﻤﺴﻠﺤﺔ ﺃﺛﻨﺎﺀ ﻣﻌﺮﻛﺔ ﺗﺸﺮﻳﻦ ﺍﻟﺘﻲ ﻛﺘﺒﺖ سطراً ﻣﺠﻴﺪﺍً ﻓﻲ ﺗﺎﺭﻳﺦ ﺳﻮﺭﻳﺔ ﺍﻟﻤﻌﺎﺻﺮ .
ﻭﺣﻴﺎ الرفيق ﺍﻟﻤﺤﺎﻓﻆ ﺃﻫﻠﻨﺎ ﺍﻟﺼﺎﻣﺪﻳﻦ ﻓﻲ ﻗﺮﻯ الجولان المحتل ﺍﻟﻤﺘﺸﺒﺜﻴﻦ ﺑﺄﺭﺿﻬﻢ ﺭﻏﻢ ﻛﻞ ﺍﻟﺴﻴﺎﺳﺎﺕ ﺍﻟﻌﻨﺼﺮﻳﺔ ﺍﻟﺘﻲ ﺗﻤﺎﺭﺳﻬﺎ ﺳﻠﻄﺎﺕ ﺍﻻﺣﺘﻼﻝ ﺍﻹﺳﺮﺍﺋﻴﻠﻲ ، ﻻﻓﺘﺎً ﺇﻟﻰ ﺃﻥ ﺃﻫﺎﻟﻲ ﺍﻟﺠﻮﻻﻥ ﺍﻟﻤﺤﺘﻞ ﻛﺎﻧﻮﺍ ﻭﻣﺎ ﺯﺍﻟﻮﺍ ﻳﺘﻄﻠﻌﻮﻥ إلى ﻳﻮﻡ ﺍﻟﻨﺼﺮ ﺍﻟﻜﺒﻴﺮ ﻋﻠﻰ ﺍﻻﺣﺘﻼﻝ ﺍﻻﺳﺮﺍﺋﻴﻠﻲ ﻭﻣﺮﺗﺰﻗﺘﻪ ﻣﻦ ﺍﻟﺘﻨﻈﻴﻤﺎﺕ ﺍﻹﺭﻫﺎﺑﻴﺔ .

من جهتهم أكد أهلنا في الجولان المحتل عبر مكبرات الصوت أن سورية منتصرة على الصهاينة والإرهاب العالمي الذي تتعرض له بسبب مواقفها الوطنية والقومية ، مجددين ثقتهم بجيشهم وقائدهم في مواصلة معارك النصر وتحرير الجولان المحتل .

وفي نهاية الحفل تم رفع برقية عهد و ولاء للأمين القطري ل حزب البعث الرفيق الدكتور بشار حافظ الأسد رئيس الجمهورية بإسم جماهير محافظة القنيطرة تلتها الرفيقة لميس أحمد رئيس مكتب الإعداد والثقافة والإعلام الفرعي ، والتي تضمنت :

سيدي الرئيس المفدى بشار حافظ الأسد إن الجماهير المحتشدة من أبناء الجولان الصامد على جانبي خط وقف إطلاق النار في موقع عين التينة المحرر و مجدل شمس الصامدة الأبية.. يرفعون إليكم يا قائد الحكمة والجسارة .. بقلوب تنبض بالحب والوفاء ، عهد ولاء ووفاء وانتماء لا ينقضي لقيادتكم الفذة ومسيرتكم المظفرة إلى مراقي المنعة والتقدم .. مؤمنين بالقيم التي رسختم .. والمبادئ التي تحملون .. يغمرنا الإيمان أننا ننتصر اليوم وسننتصر غداً ونعيد عنفوان انتصارات تشرين ونستعيد جولاننا الحبيب بقيادتكم الرشيدة وحكمتكم السديدة وببسالة وشجاعة قواتنا المسلحة ونعود ونؤكد نذورنا بالسير خلف قيادتكم .. نزجي الصفوف تحت راية الوطن وننظر نظرة الأمل بإعادة الأمن والأمان والعودة بسورية إلى أفضل ما كانت عليه واحدة موحدة مزدهرة خالية من التطرف والإرهاب .. أبية عصية على المعتدين .. حتى نشهد معكم أفراح شعبنا بتحرير المغتصب من أرضنا والمقدسات.

ﺣﻀﺮ ﺍﻻﺣﺘﻔﺎﻝ عدد كبير من الفعاليات الحزبية والرسمية والدينية والشعبية بالمحافظة .

 

القنيطرة _ أسمهان جعفر جعفو

شارك هذا:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

حزب البعث العربي الاشتراكي