لافروف: الحكومة السورية صاحبة الحق السيادي على أراضيها


2018-09-01

أكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أن الحكومة السورية هي صاحبة الحق السيادي على أراضيها لافتا إلى أن روسيا تدعم جميع الجهود الرامية لحل الأزمة في سورية وفقا لقرار مجلس الأمن رقم 2254.

وقال لافروف خلال مؤتمر صحفي مع نظيره الإريتيري عثمان صالح: “إن الإرهابيين يحضرون مسرحية استخدام الأسلحة الكيميائية في إدلب لاتهام الحكومة السورية بذلك” مشيرا إلى أن الدول الغربية منعت وصول ممثلين عن منظمة حظر الأسلحة الكيميائية إلى سورية للتحقيق في مزاعم استخدام السلاح الكيميائي.

وأوضح لافروف أن روسيا أعلمت الأمم المتحدة ومنظمة حظر الأسلحة الكيميائية بالمعلومات المتعلقة باستخدام السلاح الكيميائي والتي طال التحضير لاستخدامها وأنذرتهم ليتحملوا مسؤولية هذا الاستفزاز الذي يحضر له حيث استخدم الأسلوب نفسه أكثر من مرة خلال السنتين الماضيتين.

وقال لافروف: إن الإرهابيين يستخدمون السكان المدنيين في إدلب دروعا بشرية داعيا إلى فصل “المعارضة المسلحة” عن الإرهابيين من “جبهة النصرة” الإرهابية والمنظمات الأخرى المعترف بها من قبل مجلس الأمن بأنها إرهابية.

وأشار لافروف إلى أن المحادثات التي أجراها أمس مع وزير الخارجية وليد المعلم تناولت منطقة خفض التوتر في إدلب وضرورة تقليص المخاطر بالنسبة للسكان المدنيين لافتا إلى وقوف روسيا إلى جانب الحكومة السورية في تحرير أراضيها من الإرهابيين وخلق الظروف المناسبة لعودة المهجرين السوريين إلى ديارهم.

وكان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية والمغتربين وليد المعلم أكد أمس خلال مؤتمر صحفي مع لافروف أن قرار سورية هو مكافحة تنظيم جبهة النصرة الإرهابي في إدلب مهما كانت التضحيات محذرا من حماقة ارتكاب عدوان غربي ثلاثي جديد على سورية.

وفيما يتعلق بالمناورات الروسية البحرية في البحر المتوسط بين لافروف أن “هذه المناورات تجري بشكل طبيعي وأي دولة يحق لها أن تقوم بها طبقا للقوانين الدولية على أراضيها أو على أراضي دول أخرى بالاتفاق معها أو في البحر طبقا للقواعد الدولية”.

شارك هذا:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

حزب البعث العربي الاشتراكي