صحف عربية: هل يبقى تقرير الأمم المتحدة عن اليمن حبرا على ورق؟


2018-08-30

حفلت صحف عربية بردود فعل متباينة حول تقرير أعده خبراء حقوق الإنسان في الأمم المتحدة خلص إلى أن كل أطراف النزاع في اليمن قد تكون ارتكبت جرائم حرب.

صحيفة القدس اللندنية التي قالت إن التقرير الأممي “يمثل انتصاراً لحقوق الشعب اليمني”، لكنها لا تستبعد “أن يبقى تقرير خبراء حقوق الإنسان حبراً على ورق حين يُعرض على مجالس الأمم المتحدة، بالنظر إلى أن مصالح القوى الكبرى تجعل سياسة الكيل بمكيالين هي الراجحة أولاً، وقبل أي اعتبار إنساني أو حقوقي”.

وأضافت الصحيفة “نشر التقرير انتصار لمجلس حقوق الإنسان ولمنظمات إنسانية وحقوقية وإغاثية عديدة طالبت على الدوام بتشكيل لجنة للتحقيق في جرائم الحرب التي تُرتكب في اليمن، وثابرت السعودية على إحباط جميع الجهود السابقة الرامية إلى تشكيل مثل هذه اللجنة، ومن المنتظر أيضاً أن ترفض المملكة نتائجها وتضرب بها عرض الحائط”.

أما الراية القطرية فكتبت افتتاحيتها تحت عنوان “جرائم التحالف في اليمن”.

وتقول الراية إن “العالم ليس بحاجة لتقرير الأمم المتحدة ليكتشف أن قوات التحالف العربي في اليمن وبالأخص السعودية والإمارات ارتكبت جرائم حرب يندى لها الجبين بحق المدنيين”.

وتشير الصحيفة إلى تأثير “الغارات المميتة التي تستهدفهم وتستهدف البنية التحتية التي أعادت اليمن إلى العصور الوسطى، فاليمن عاجز عن توفير مياه الشرب النظيفة والأدوية والأغذية لشعبه بسبب التحالف”.

وتتساءل الصحيفة في ختام افتتاحيتها: “إلى متى يتم تصديق أكذوبة أن التحالف جاء مُحرراً لليمن وما يرتكبه يومياً هي جرائم حرب بحق الإنسانية”.

وتقول الشرق القطرية إن “جرائم الحرب كابوس يطارد الرياض وأبوظبي”.

وتصف التقرير بأنه “مرحلة مفصلية في مسار الحرب في اليمن” حيث إنه يقود “إلى سيناريو يقض مضاجع التحالف بقيادة السعودية ويجعلها تتحسس رقبتها خوفا من مصير مشابه لقادة الحرب في يوغوسلافيا السابقة”.

شارك هذا:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

حزب البعث العربي الاشتراكي