درعا ..دورات تدريبية لتفسير القرآن الكريم وفق مرتكزات وزارة الأوقاف


2018-08-12

زارت الدكتورة سلمى عياش معاون وزير الأوقاف محافظة درعا للقاء الكوادر التدريسية في الثانويات الشرعية للإناث، والعمل على تفعيل دورات تدريبية لتكريس التفسير العصري الجامع للقرآن الكريم، لمواجهة التطرف وفق المرتكزات التي تسير عليها الوزارة في إصلاح و تطوير الخطاب الديني، ومحاربة التكفير و الوهابية والتطرف ،ونشر القيم و الأخلاق.
كما أكدت د.عياش على أقوال السيد الرئيس بشار الأسد بأن الدين ليس سبباً للتطرف، و انما البعد عنه هو سبب التطرف، مشيرة الى ضرورة وضع أسس و ضوابط للعمل الديني خلال المرحلة القادمة في المساجد ،ومواجهة الحرب الفكرية التي شنت على سورية،والاستناد الى فهم القرآن الكريم بشكل صحيح وجمع الأفكار المهمة لإيصالها الى كافة أفراد المجتمع لبناء فكر صحيح لايخل بالثوابت.
كما باركت انتصارات الجيش العربي السوري في محافظة درعا ،و تطهير كافة القرى و البلدات من التنظيمات الارهابية المتطرفة،إضافة لصمود المواطنين في درعا والتفافهم حول جيشهم وقيادتهم ممثلة بالسيد الرئيس بشار الأسد.
ومن جهته أكد أمين فرع درعا للحزب الرفيق حسين الرفاعي على الدور الكبير للمنابر الدينية، و رجال الدين في إنهاء الفكر الوهابي المتطرف، الذي اتخذ من الدين مدخلاً للعقول لتنفيذ الأجندات الرجعية ،التي سعت لتفكيك الجمهورية العربية السورية ،و تحقيق المؤامرة التي استهدفت الدين بالدرجة الاولى وتشويه الإسلام ،موضحاً أن سورية كانت السباقة في بناء المساجد منارات الفكر والعلم و تحفيظ القرآن الكريم لاستمرار المسيرة العلمية وتحقيق نهضة كبيرة في هذا الجانب.
محافظ درعا الرفيق محمد الهنوس أكد على ضرورة العمل التشاركي مع كافة الجهات المعنية لإعادة درعا لألقها ثقافياً، وفكرياً، و دينياً، موضحاً مسؤولية كافة أفراد المجتمع، وفي مقدمتهم الدعاة و رجال الدين، وأشار الى ضرورة فهم القرآن بشكل سليم والعمل على تطبيقه بعيداً عن التطرف للتصدي للحرب الفكرية التي تواجهها سورية اليوم ،كما وأكد الى أهمية ايلاء الشباب الاهتمام الأكبر واتباع أسلوب التحليل و الحوار لبناء سورية كما كانت ،وإعادة الحياة الطبيعية اليها بكافة مقوماتها.
حضر اللقاء الرفيقة ذودة المحارب رئيسة مكتب الاعداد والثقافة والاعلام و مدير أوقاف درعا والسويداء أحمد الصيادي و والدكتورة خديجة الحموي.

درعا_ يارا الظاهر

شارك هذا:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

حزب البعث العربي الاشتراكي