أوسيتيا الجنوبية تدعو الرئيس الأسد لحضور حفل استقلالها


2018-08-09

أعلنت جمهورية أوسيتيا الجنوبية، أنها وجهت دعوة إلى الرئيس بشار الأسد إلى جانب العديد من رؤساء الدول، لحضور الاحتفال بالذكرى العاشرة لاستقلالها عن جورجيا والذي يصادف في 26 من آب الجاري.
ونقلت مواقع إلكترونية، عن المتحدثة باسم الرئاسة في أوسيتيا الجنوبية دينا غاسييفا قولها: إن بلادها وجهت دعوة إلى الرئيس الأسد إلى جانب رؤساء الدول الصديقة لأوسيتيا، ومن بينهم الرئيسان الروسي فلاديمير بوتين، والفنزويلي نيكولاس مادورو، لحضور الاحتفال بالذكرى الـ10 لاستقلال الجمهورية عن جورجيا والمصادف يوم 26 من الشهر الحالي.
وقالت غاسييفا: «إن أكثر من 80 دعوة وجهها رئيس أوسيتيا الجنوبية أناتولي بيبيلوف، بأسماء كبار المسؤولين الروس، لحضور الاحتفال بالذكرى العاشرة لاعتراف روسيا باستقلال أوسيتيا الجنوبية، الموافقة لـ26 آب الجاري».
وأشارت المتحدثة إلى أن دعوات وجهت إلى رؤساء جميع الدول الصديقة لأوسيتيا الجنوبية، من بينهم «رؤساء أبخازيا ونيكاراغوا وصربيا، وجمهوريتا دونيتسك ولوغانسك الشعبيتين، وترانسنيستريا وقرة باغ».
جاء ذلك، عقب إعلان بيبيلوف، السبت الماضي، أن الرئيس الأسد أعرب عن رغبته زيارة أوسيتيا الجنوبية، وأن العمل يجري على تنظيم الزيارة، دون أن يحدد موعدها.
وقال بيبيلوف، الذي زار سورية الشهر الماضي، رداً على سؤال: إن كان الرئيس الأسد يخطط لزيارة الجمهورية: «بالطبع يريد، علاوة على ذلك، اتفقنا على أننا سنلتقي بالضرورة في جمهورية أوسيتيا الجنوبية»، موضحاً أنه لم يتم تحديد موعد الزيارة.
وأشار بيبيلوف حينها، إلى أن افتتاح سفارة أوسيتيا الجنوبية في دمشق والبعثة الدبلوماسية لسورية في بلادة لن يكون بعيداً، مضيفاً: «وزارة الخارجية تعمل على هذه القضية، وهذا لن يستغرق وقتاً طويلاً».
وأكد أن السفير السوري في موسكو، رياض حداد، سيزور أوسيتيا الجنوبية في 26 من الشهر الجاري للمشاركة في الذكرى العاشرة للاعتراف باستقلال البلاد.
كما نقل الموقع الإلكتروني لقناة «روسيا اليوم» عن بيبيلوف قوله في رده على سؤال حول إذا ما كان الرئيس الأسد مستعداً للتوسط في التأسيس للعلاقات بين أوسيتيا الجنوبية وإيران: «لقد أعلنا (والرئيس الأسد) أننا سنعمل على دفع مصالح بعضنا البعض في الدول الأخرى، حيث ستقوم سورية بذلك في العالم العربي، أما أوسيتيا الجنوبية فبقدر الإمكان في الدول الصديقة لنا».
وكان الرئيس الأسد استقبل بيبيلوف في قصر الشعب بدمشق في 23 من الشهر الماضي، وعقد الرئيسان جلسة مباحثات موسعة بحضور الوفدين الرسميين تم خلالها التأكيد على الأهمية التي يوليها الطرفان للانطلاق بالعلاقات الثنائية بين البلدين.
وفي ختام المباحثات الموسعة وقع الرئيسان الأسد وبيبيلوف معاهدة صداقة وتعاون بين البلدين.
واعترفت سورية في 29 أيار الماضي باستقلال أبخازيا وأوسيتيا الجنوبية، على حين اعترفت روسيا باستقلال أبخازيا وأوسيتيا الجنوبية في 26 آب 2008، وتبعها في ذلك كل من نيكاراغوا وفنزويلا وناورو وفانواتو وتوفا.

شارك هذا:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

حزب البعث العربي الاشتراكي