الهلال : منذ الشرارة الأولى لبدء الحرب على وطننا سورية أكد السيد الرئيس بشار الأسد و أن بوصلتنا ستبقى فلسطين مهما اشتدت الصعاب .


2018-07-12

 

التقى الرفيق المهندس هلال الهلال الأمين القطري المساعد لحزب البعث العربي الاشتراكي اليوم وفد اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية برئاسة السيد عزام الأحمد رئيس الدائرة العربية و ذلك في مبنى القيادة القطرية بدمشق .

وفي بداية اللقاء نقل الرفيق الهلال تحيات و محبة الأمين القطري للحزب الرفيق الدكتور بشار الأسد رئيس الجمهورية الذي أكد أنه منذ الشرارة الأولى لبدء الحرب على وطننا ستبقى فلسطين بوصلتنا مهما اشتدت الصعاب .

و دار الحوار أثناء اللقاء حول تطورات الأوضاع في سورية و فلسطين و في المنطقة بوجه عام . كما عبر الوفد الشقيق عن فخر الشعب العربي الفلسطيني و اعتزازه بصمود سورية و انتصاراتها في أعتى حرب كونية عرفها العصر .

و قد أكد الرفيق الهلال أن أهم أسباب الحرب على سورية موقفها القومي الثابت من القضية الفلسطينية و الصراع العربي – الصهيوني مشيراً إلى أن الدور الصهيوني في دعم و توجيه الإرهابيين كان واضحاً , خاصة عندما استهدف الإرهابيون أول ما استهدفوا وسائط الدفاع الجوي و اغتيال الضباط المتخصصين في مجال الدفاع الجوي إضافة إلى استهدافهم مخيمات اللاجئين الفلسطينيين .

و نوه الرفيق الهلال بأن صفقة القرن المشبوهة و محاولة تهويد القدس ما هي إلا محاولات فاشلة لإركاع فلسطين بعد أن فشل مخططهم الرئيسي بتصفية القضية الفلسطينية عن طريق تدمير سورية مشدداً على ضرورة اجتثاث الفكر الظلامي في المنطقة .مؤكداً أن اخطر فصائل هذا الفكر هي الحركة الوهابية و عصابات الإخوان المسلمين و تشكيلاتهم .

و اختتم الهلال حديثه مشيراً إلى أن انتصارات الجيش العربي السوري سوف تنعكس إيجابا على الوضع في فلسطين مبيناً أن سورية ستبقى قلعة صامدة في وجه مطامع الكيان الصهيوني .

السيد عزام الأحمد رئيس الوفد ركز في حديثه على أهمية سورية المنتصرة في دعم الشعب الفلسطيني و قضيته القومية , مؤكداً حقيقة أن كل ما جرى في سورية سببه موقفها القومي المشرف و الثابت من القضية الفلسطينية في وقت تخلت أنظمة عربية كثيرة عنها .

و ثمن السيد الأحمد دور حزب البعث العربي الاشتراكي الذي قدم العديد من الشهداء في سبيل حرية و عروبة فلسطين .

و أشار إلى أن تعافي سورية و انتصارها يزيد من قوة فلسطين و يرفع معنويات الشعب الفلسطيني و يعزز من عزيمته في التصدي للاحتلال الصهيوني الغاصب مشيداً بوعي الشعب السوري و التفافه حول جيشه البطل و قائده السيد الرئيس بشار الأسد .

و عبر أعضاء الوفد عن سعادتهم و هم يشاهدون دمشق شامخة كعادتها و يشعرون بعودة الأمن و الاستقرار إلى ربوع سورية أتت في وقت تحتاج إليها فلسطين بعد أن ضربتها أيادي الغدر من بعض عربان الخليج و التي انعكست إيجابا على كافة الجغرافيا السورية و على سياسات منطقة الشرق الأوسط مؤكدين أن انتصار سورية افشل مخطط كبير كان يخطط له الغرب لضرب الأمة العربية .

في ختام اللقاء نوه الرفيق الهلال بأهمية الحوار المتواصل بين الأشقاء كما أكد للوفد أن سورية تنظر إلى إعمار المخيمات الفلسطينية التي دمرها الإرهابيون كمكون أساسي في خططها لإعادة الإعمار حيث لا فرق بين السوري و الفلسطيني فهم أشقاء في وطن نذر نفسه للقضية القومية الأولى – قضية فلسطين .

حضر اللقاء الرفيق الدكتور مهدي دخل الله عضو القيادة القطرية رئيس مكتب الإعداد و الثقافة و الإعلام .

 

 

شارك هذا:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

حزب البعث العربي الاشتراكي