” وثيقة مشتركة شاملة ” بين كيم و ترامب


2018-06-12

وثيقة مشتركة شاملة جمعت بين  الرئيسين الأمريكي دونالد ترامب والكوري  كيم جونغ أون ، وذلك بعد لقاء سابق بينهما جمعهما في سنغافورة أمس الإثنين، حيث عقدا اجتماعين احدهما موسع بحضور وفدي البلدين وآخر مغلق ثنائي دام لـ 45 دقيقة بحضور مترجمين.

وصرح ترامب بعد توقيعه الوثيقة أنه بنى “علاقة خاصة جدا مع رئيس كوريا الديمقراطية” ، داعيا إياه لزيارة البيت الأبيض،  ومشيرا إلى أن العلاقات مع كوريا الديمقراطية ستكون مختلفة تماما عنها في الماضي.

ووعد ترامب بتطوير العلاقات الأمريكية الكورية الديمقراطية سريعا ،مشيراً إلى أن نزع الأسلحة النووية الكورية الديمقراطية سيبدأ “سريعا جدا”.

من جهته قال الرئيس كيم إن “عهدا جديدا” يبدأ بعد “الاجتماع التاريخي” ، مضيفا ان “العالم سيشهد تغييرا كبيرا”.

وقبيل التوقيع قال ترامب إن الاجتماع مع الرئيس كيم “أفضل مما كان يتوقعه أي شخص”.

وأكد الرئيس الأمريكي أنه كون “علاقة جيدة” مع رئيس كوريا الديمقراطية في بداية القمة التي جمعتهما في سنغافورة بينما قال الرئيس كيم “سوف نواجه تحديات” لكنه تعهد بالعمل مع ترامب.

هذا وحضر اللقاء الموسع بالإضافة إلى كيم وترامب كل من وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو ومستشار الرئيس الأمريكي لشؤون الأمن القومي جون بولتون ، أما الوفد الكوري فضم وزير الخارجية لي يون هو ونائبه تشوي سونغ هي ونائب رئيس حزب العمال في كوريا الديمقراطية كيم يونغ تشول وشقيقة الرئيس كيم الصغرى وكيم يو جونغ ووزير دفاع كوريا الديمقراطية هيون يونج شول.

ويمثل هذا الاجتماع تحولا كبيرا في العلاقات بين الولايات المتحدة وكوريا الديمقراطية، إلا أن المراقبين يشيرون إلى أن واشنطن لا تلتزم بتعهداتها وخير دليل على ذلك هو انسحابها من الاتفاق النووي الايراني الذي أثار انتقادات واسعة حول العالم وسحب ترامب منذ أيام التأييد للبيان الختامى لقمة مجموعة السبع في كندا الذي أثار استهجان أغلبية حلفاء واشنطن المشاركين بالقمة.

شارك هذا:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

حزب البعث العربي الاشتراكي