وفد حزب روسيا الموحدة من ريف دمشق :مرحلة التعاون عن بعد انتهت وبدأ التعاون المباشر بصيغة الصداقة يرسم ملامحه في العلاقة السورية الروسية


بدى الإندفاع للعمل المشترك والتعاون المثمر واضحاً في الاجتماع الذي ضم اعضاء وفد حزب روسيا الموحدة برئاسة السيد ديمتري سابلين رئيس مجموعة العمل لتنفيذ الاتفاقية بين حزب البعث العربي الاشتراكي وحزب روسيا الموحدة مع الرفيق المهندس رضوان ابراهيم مصطفى أمين فرع ريف دمشق لحزب البعث العربي الإشتراكي والرفيق المهندس علاء إبراهيم محافظ ريف دمشق حيث أكد أعضاء الوفد أن مرحلة التعاون عن بعد انتهت وبدأ التعاون المباشر بصيغة الصداقة يرسم ملامحه في العلاقة السورية الروسية
حيث أكد الرفيق أمين الفرع خلال الاجتماع على عمق العلاقة التاريخية بين سورية وروسيا الاتحادية منوها” الى تزامن هذا اليوم مع ذكرى رحيل القائد المؤسس الرفيق المناضل حافظ الأسد
مشيرا” الى أهمية الإتفاقية التي وقعت بين الحزبين ومالها من دور إيجابي وفاعل لتعميق العلاقات بين الدولتين والمواطنين فيهما وفتح سبل التعاون المشترك بين الحزبين ليتم تبادل التجارب والخبرات فيما يعود بالخير على الجميع
ومن جهته تحدث الرفيق محافظ ريف دمشق عن مرحلة إعادة الإعمار التي ستشارك بها الدولة الروسية حتماً متناولاً جوانب صناعية وزراعية وخدمية أخرى
وبدوره تابع السيد ديمتري سابلين حديثه بتهنئة الرفاق بالانتصار الكبير على الإرهاب وتطهير الأراضي السورية من رجسه وخصوصا” في ريف دمشق
مبديا إعجابه بالطرق التي تم ترميميها في الغوطة الشرقية مشبها” إياه بالطرق في أرقى دول العالم الاوروبية وغيرها
موضحا” أنها أول زيارة له بوصفه رئيس مجموعة العمل لتنفيذ الاتفاقية بين حزب البعث العربي الاشتراكي وحزب روسيا الموحدة
متحدثا” عن المقابلة السامية اليوم مع الرفيق الأمين القطري لحزب البعث العربي الاشتراكي الرئيس الدكتور بشار الأسد قائلا” : انني أخبرت السيد الرئيس أن هذه الإتفاقية بين الحزبين أعطت علاقة مميزة للعمل المشترك وترسيخ التعاون في المجالات الاقتصادية والاجتماعية وغيرها وفي إطار هذا العمل الاجتماعي تم الاتفاق بين محافظة حمص وطرطوس وبعض المدن الروسية وهناك تجهيز لاتفاقية عمل بين الريف الدمشقي والريف الروسي أيضا
وتابع :ناقشنا مع السيد الرئيس فكرة إقامة المنتديات السياسية التي ستضم وفود سورية ونتمنى أن يشارك أيضا وفد من ريف دمشق فيها
وتحدث عن زيارات متبادلة لوفد سورية لروسيا تضم أيضا وفود من محافظة ريف دمشق
وفي اطار هذه الزيارات سيتم التعاون المشترك بالمجالات الاقتصادية والاجتماعية وتبادل الخبرات
وبين أن لدى ريف موسكو خبرة واسعة باعمار المدن وسيتم العمل على المزيد من التعاون لاعمار ريف دمشق
متطرقا الى التعاون الزراعي والصناعي بين البلدين مبديا اعجابة بالمدينة الصناعية في ريف دمشق – عدرا وإقامة مثل هذه المدن خبرة صناعية كبيرة وسيتم الاستفادة من ذلك في اختيار الشركات الصناعية السورية لتعمل سوية على إقامة مشاريع مشتركة وافتتاح الأسواق السورية والروسية للتعاون
وفي نهاية الاجتماع قام الرفيق أمين الفرع بوداع الوفد الروسي في مطار دمشق الدولي واللافت في الأمر تواجد عدد من أبناء الشهداء الذين قدموا لوداع الوفد الذي سيشرف على تعليمهم في روسيا بحسب برتوكلات خاصة بينهم و بين مدرسة ابناء الشهداء
نيرمين فرح – ريف دمشق

شارك هذا:

Related posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

حزب البعث العربي الاشتراكي